علق رئيس غرفة التجارة الإيرانية العراقية المشتركة، يحيى آل إسحاق، على إلغاء ترخيص بنك “ملي” الإيراني في العراق، معتبراً أن المنتفعين والسماسرة بالغوا وضخموا هذا الخبر لمنع خفض سعر الصرف. وأكد إسحاق أن هذه المشكلة ليست بالأمر المستجد ولن تؤثر على المعاملات المالية للمتداولين ولا يوجد سبب للقلق حيال ذلك. يعتبر بعض الناشطين الاقتصاديين أن صرامة العراق جعلت ظروف السوق في هذا البلد صعبة على التجار الإيرانيين.

وبحسب هؤلاء التجار، فإن تشدد الحكومة العراقية ومنع التعاملات بالعملات الأجنبية مع إيران، تسبب في زيادة التكاليف وانخفاض الصادرات الإيرانية إلى العراق. وتقول إيران إن بنك “ملي” لم تكن لديه أي أنشطة تتعلق بالصرف الأجنبي في العراق، فالحظر الأجنبي لا يتيح له الفرصة لتقديم الخدمات للتجار الإيرانيين، ما يعني أن إغلاقه ليس له أي تأثير على التجارة الإيرانية العراقية. تجدر الإشارة إلى أن الإحصائيات الجمركية تظهر أنه في النصف الأول من عام 2023، بلغت صادرات إيران إلى العراق 4.5 مليار دولار بقفزة قدرها 32%، لكنها انخفضت بين شهري أكتوبر وديسمبر بنسبة 42%.

وفي المجمل، انخفضت صادرات إيران إلى العراق في الأشهر العشرة الماضية بنسبة 14% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي إلى 7.7 مليار دولار.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.