تشير وسائل إعلام اقتصادية إلى استمرار الضغط على الدولار الأمريكي بعد تراجعه مقابل اليورو، بسبب انخفاض عائدات السندات الأمريكية. ولاحظ المحللون وجود عوامل فنية وراء تراجع الدولار بعد ارتفاعه بنسبة 1.4% مقابل اليورو. وتأتي هذه التحركات على خلفية بيانات الوظائف الأمريكية القوية وتصريحات حذرة من رئيس الاحتياطي الاتحادي جيروم باول. كما انخفضت عوائد سندات الخزانة الأمريكية، مما أدى إلى خفض بعض الدعم للدولار.

مع بداية التعاملات الآسيوية، لم يطرأ تغير يذكر على قيمة الدولار، حيث جرى تداوله عند 1.0755 دولار مقابل اليورو. وقد لامس الدولار أقوى مستوى له منذ نوفمبر من العام الماضي مسجلاً 1.0722 دولار. واستقر مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل ست عملات رئيسية عند 104.14 نقطة، بعد تراجعه بنسبة 0.29% في اليوم السابق. وبلغ المؤشر أعلى مستوى منذ نوفمبر الماضي عند 104.60 نقطة.

على الرغم من ارتفاع الدولار لفترة قصيرة بعد البيانات الإيجابية والتصريحات الحذرة من رئيس الاحتياطي الاتحادي، يظل الدولار تحت الضغط بسبب انخفاض عوائد السندات الأمريكية والتحركات الفنية. وتبقى مستقبل الدولار موضع اهتمام ومتابعة في الأسواق العالمية.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.