عرض وزير النقل العراقي رزاق محيبس السعداوي، يوم الجمعة، عقب ختام زيارته الى سوريا رؤية العراق لمشروع طريق التنمية وجدواه الاقتصادية.

وذكر بيان لوزارة النقل ورد لوكالة شفق نيوز، أن “السعداوي اختتم زيارة رسمية إلى العاصمة السورية دمشق، استمرت يومين، بحث خلالها عددا من الملفات المهمة التي تخص مشاريع النقل الستراتيجية بين البلدين”.

وأضاف البيان، ان “السعداوي عقد فور وصوله دمشق على رأس وفد وزاري ضم عددا من المدراء العامين، اجتماعا موسعا مع نظيره السوري زهير خزيم بحضور القائم بالاعمال العراقي ياسين شريف الحجيمي”.

وتابع، ان “السعداوي استعرض رؤية العراق لمشروع طريق التنمية وجدواه الاقتصادية، وإمكانيات التعاون والتنسيق مع سوريا، لتحقيق أعلى درجات الاستفادة والخدمة من هذا المشروع الذي يعتبر عصب حياة للمنطقة ككل على مختلف الأصعدة، فيما رهن نجاح ذلك بتطوير حركة الشحن والترانزيت وتبسيط الإجراءات وتذليل أية عقبات تواجهها عبر الفرق الفنية المشتركة”.

ولفت البيان، الى ان “السعداوي التقى أيضا بوزير الخارجية السوري فيصل المقداد، وبحث معه سبل تعزيز العلاقات والتعاون المتبادل بين بغداد ودمشق”.

واوضح ان “وزير النقل التقى في اليوم الأول أيضا رئيس مجلس الوزراء السوري حسين عرنوس، واستعرض اللقاء ملفات مهمة تخص قطاع النقل بشكل عام بين البلدين، من بينها مشروع طريق التنمية والفرص المتاحة أمام الجانب السوري للمشاركة في المشروع الواعد الذي يخدم المنطقة عموما”.

وأكد البيان، ان “اليوم الثاني للزيارة خصص لاجتماعات الجلسة العمومية للشركة العراقية السورية للنقل البري، التي شارك فيها وزيرا النقل في كلا البلدين”.

وأوضح، ان “السعداوي ترأس الى جانب نظيره السوري، اجتماع الجمعية، حيث بحث الجانبان سبل تطوير عمل الشركة العراقية السورية للنقل البري”.

ولفت الى ان “السعداوي ركز في حديثه على أهمية تكاتف الجهود من أجل تنشيط عمل الشركة العراقية السورية للنقل البري وانسيابية التبادل التجاري بين البلدين، مؤكدا دعمه الكامل للمشاريع والخطط التي تتبناها الشركة العراقية السورية”.

وذكر البيان، ان “الاجتماع بحث نقاط تطوير عمل الشركة السـورية العراقية للنقل البري”.

وأشار الى أن “المجتمعين ناقشوا عمل الشركة العراقية السورية والمشاريع التي تضطلع بها في المرحلة المقبلة، وسبل الارتقاء بالعمل المشترك وتعزيز التعاون بين الجانبين”.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.