أفشل العراق في الالتزام بأهداف إنتاج النفط التي حددها التحالف “أوبك+” في آذار/مارس الماضي، وهو الأمر الذي قد يضعه أمام مزيد من التدقيق والمراجعة. حيث قدم العراق ثاني أكبر إنتاج للنفط في “أوبك” بمقدار 4.17 مليون برميل يومياً الشهر الماضي، لكنه قلص إنتاجه بنحو 30 ألف برميل يومياً مقارنة بالشهر السابق. وهذا الإنتاج الحالي يعد الأدنى للعراق هذا العام، وما زال يفوق الحد المتفق عليه مع التحالف.

وفي إجتماع لجنة “أوبك+”، تعهد العراق بالامتثال الكامل للتحالف وبتعويض الإنتاج الزائد، وسيتم تقديم خطة مفصلة بحلول نهاية أبريل. ورغم تخفيضات الإنتاج التي وضعتها الحكومة للتعامل مع الوضع، إلا أن صادرات النفط الخام من العراق انخفضت بنسبة 7% الشهر الماضي، مما يعزز دعوات التحالف لمراجعة خطة الإمدادات الخاصة بالبلاد.

وتتسم الوضعية الصعبة للعراق بعدم الالتزام بالحدود المتفق عليها بسبب عوامل جيوسياسية وصعوبات داخلية. وبالرغم من زيادة الإنتاج من الأميركتين، فإن تخفيضات العرض متواصلة بسبب الطلب القوي على الوقود في الولايات المتحدة وأماكن أخرى، مما يساعد في دعم أسعار النفط. توضح هذه الأزمة أهمية التعاون المشترك بين “أوبك+” وشركائها لضمان استقرار الأسواق العالمية ودعم القطاع النفطي.

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.