زياد الهاشمي يشير إلى أهمية منطقة العين السخنة في مصر بالنسبة للعراق، حيث يعتبر هذا الموقع واحدًا من أهم أعمدة النقل الاستراتيجية على ممرات النقل البحري الدولي، ويحتوي على ميناء رئيسي ومنطقة صناعية ولوجستية. يشير الهاشمي إلى أن منطقة العين السخنة ترتبط بخط لوجستي بري مع ميناء الإسكندرية، مما يجعلها حلقة وصل حيوية تربط البحر الأحمر بالبحر الأبيض المتوسط، مما يعزز ربط حركة سلاسل التجارة والتصنيع بين الشرق والغرب.
كما يشير الهاشمي إلى وجود استثمارات كبيرة تدخل إلى منطقة العين السخنة من الصين وتركيا ودول أوروبية، بهدف تمويل مصانع ومراكز لوجستية وخدمات الطرف الثالث والرابع. من المتوقع أن تسهم هذه الاستثمارات في جذب سلاسل الإمداد الدولية إلى المنطقة وربط حركة النقل بين آسيا وأوروبا.

ويعتبر الاستثمار في إنشاء مصنع للبتروكيماويات في العين السخنة خطوة واعدة وإيجابية، حيث يساهم الموقع الاستراتيجي في وصول منتجات المصنع العراقي بسرعة وبتكلفة أقل لأسواق أوروبية وأفريقية، مما يمكنه التنافس مع منتجين كبار من آسيا والهند والخليج. وتتميز منطقة العين السخنة بتوفر يد عاملة جاهزة وماهرة وغير مكلفة، إضافة إلى قرب المصادر النفطية، مما يساهم في ضبط التكاليف وتقديم منتجات ذات جودة وتنافسية عالية.
زياد الهاشمي يؤكد على أهمية الاستثمار في منطقة العين السخنة كفرصة استثمارية مهمة للشركات العالمية، ويشدد على ضرورة توفير البنية التحتية اللازمة وتسهيل الإجراءات الاستثمارية لجذب المزيد من الاستثمارات وتحقيق التنمية المستدامة في المنطقة. تقدم هذه الفرصة فرصة لتعزيز النقل البحري الدولي وتنمية الاقتصاد في المنطقة، مما يسهم في تعزيز العلاقات التجارية بين العراق ومصر والشرق الأوسط بشكل عام.

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.