علاء المفرجي

أخذ كتاب الف ليلة وليلة أكثر من عشرين عاماً من عمر العلامة العراقي محسن مهدي، في تحقيق نسخة مجهولة حتى أنجزها تحت عنوان (ألف ليلة وليلة من أصوله العربية الأولى).

التي كان قد حققها وعلق عليها وقدمها، لتقدمها دار المدى طبعة جديدة منقحة من “ألف ليلة وليلة”

وتضمنت مقدمة المحقق الوافية رحلة البحث والاطلاع على مخطوطات الكتاب، ونقد النسخ المطبوعة، والنسخ الخطية وشجرتها، ولغة الكتاب، إضافة إلى الرموز التي وردت على هامش المتن.

ولقد انطلق في عمله هذا من أقدم طبعة لألف ليلة وليلة وهي طبعة كلكتا التي نشرها الشيخ شيرواني اليماني بجزأين بين الأعوام 1814 – 1818 وحملت عنوان (حكايات مائة ليلة من ألف ليلة وليلة) غير أن شيرواني لم يذكر هوية النسخة التي اعتمدها في نشر هذا الكتاب كما أن طبعات الكتاب الآخر لا أثر للأصل الذي اعتمدته.

صدر الكتاب مسبوقا بدراسة إضافية وعميقة عن منشورات “بريل” الهولنديّة المعروفة بسلسلة كتبها المخصّصة للدراسات العربيّة والإسلاميّة. وتشمل هذه الطبعة ما يقرب من أربعمائة ليلة ولكنّ محقّقها اعتبرها كتاباً كاملاً نظراً لطبيعة الحكايات البنائيّة التي تسمح بتمديدها إلى ما لا نهاية، وباعتبار أنّ العدد “ألف ليلة وليلة” يمكن تحميله بدلالة مجازيّة تفيد الكثرة وليس من الضروريّ التقيّد بدلالته الحرفيّة. ميزة هذه النّسخة تتمثّل في كونها محرَّرة بعربيّة عاميّة تجتمع فيها لهجات عديدة، وفي كونها سلمتْ من كلّ رقابة أو تنقيح أو تفصيح قسريّ لاحق.

وتصدى الدكتور محسن مهدي للبحث عن أصل هذا الكتاب وبذل جهداً كبيراً وهو يجمع تلك الطبعات ومعها النسخ الخطية بدءاً من عثوره على نسخة خطية في مكتبة المكتب الهندي بلندن وكان قد جلبها طبيب إنجليزي من حلب عام 1750 ومرورا بالطبعة الأوروبية (طبعة برسلاو) المنشورة عام 1824 وطبعة بولاق الأولى بثمانية أجزاء والمنشورة عام 1835 بإشراف مكسيميليان هابشت، وانتهاء بالنسخ الخطية المكتوبة لاحقاً والمتوزعة في مكتبات العالمين الشرقي والغربي على مدى مائة عام تقريباً أي من النصف الثاني من القرن الثامن عشر إلى النصف الأول من القرن التاسع عشر.

يقول مهدي في مقدمة الكتاب: “لا يخفى أن مؤلف ألف ليلة وليلة شخص عربي اللسان من أهل العراق. وكان غرضه من تأليف هذا الكتاب أن يقرأه من يرغب في أن يتحدث بالعربية فتحصل له من قراءته طلاقة في اللسان عند التحدث بها. ولهذا كتب بعبارات سهلة كما يتحدث بها العرب، مستعملاً في بعض المواضع ألفاظاً ملحونة بحسب كلام العرب الدارج. ولذلك فلا يظن من يتصفح هذا الكتاب ويجد ألفاظاً ملحونة في مواضع منه أنها غفلة من المصحح، وإنما وضعت عمداً تلك الألفاظ التي قصد المؤلف استعمالها كما هي”.

وقد تطرق محسن مهدي في مقدمة (كتابه كتاب ألف ليلة وليلة) من أصوله العربية الأولى إلى نقد هذه النسخ المطبوعة من كتاب ألف ليلة وليلة ورأيه في الطبعة الأولى للكتاب، والتي صدرت في جزأين في كلكتا عام (1814 – 1818)، أنها نص ملفق أضاف إليه ناشر الكتاب الشيخ شيرواني الكثير من عنده، ودليل مهدي على ذلك المقارنة بين النسخة الخطية التي اعتمد عليها الشيخ شيرواني وما جاء في طبعة كلكتا الأولى. ويرى مهدي أن طبعة برسلاو التي ظهرت بعض أجزائها قبل تاريخ طبعة بولاق لم يكن مصدرها تونسياً كما جاء في مقدمة الجزء الأول، بل إنها اعتمدت على مخطوطات موجودة في باريس، ويشارك ماكدونالد مهدي في وجهة نظره هذه. أما طبعة بولاق الأولى فقد أعادت صياغة لغة النسخة الخطية التي اعتمدتها، وكان يكثر فيها النقص، وأن الذي حرر النسخة الأصلية وصححها لم ينتبه لذلك. وهناك العديد من النسخ الخطية في مكتبات الشرق والغرب تشبه النسخة التي اعتمدتها طبعة بولاق الأولى، وما يميز طبعة بولاق اعتمادها على نسخة خطية واحدة، وهذه النسخة قد اختفت ويرى مهدي أن طبعة كلكتا الثانية لفقت النص عندما جمعت بين متن النسخة الخطية المصرية، وطبعة كلكتا الأولى، وطبعة برسلاو. ويصل مهدي إلى نتيجة مفادها أن هناك فرعين رئيسيين في المخطوطات التقليدية لألف ليلة وليلة الأول: سوري من القرن الرابع عشر ورمز له مهدي بالحرف (T) وماكدونالد رمز بالحرف (G) (Gallon)، أما الفرع الثاني: فهو الفرع المصري (B، MN) (Magnagtinكلكتا) وأصله من القرن التاسع عشر.

ومحسن مهدي ف ولد ي مدينة عين التمر بمحافظة كربلاء في العراق، وكان والده يزاول مهنة الطب التقليدي حسب مبادئ جالينوس، وتقلد منصب أستاذ في جامعة هارفارد الأميركية، ويُعد عميد دراسات الفلسفة الوسطوية العربية الإسلامية، إضافة إلى أنه كان عضوا مراسلا بمجمع اللغة العربية في القاهرة. توفي في التاسع من يوليو (تموز) 2007 في بروكلين بالولايات المتحدة الأميركية بعد معاناة طويلة مع سلسلة من الأمراض.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.