أشار تقرير صادر عن وزارة الخارجية الأمريكية إلى أن استخدام إسرائيل للأسلحة التي حصلت عليها من الولايات المتحدة قد يكون قد انتهك القانون الإنساني الدولي خلال العمليات العسكرية في قطاع غزة. ورغم هذا، لم تصدر الإدارة الأمريكية تقييماً نهائياً بسبب الفوضى في القطاع وصعوبة التحقق من الحالات المحددة. وقد أثار هذا التقرير مخاوف من تدهور العلاقات بين البلدين مع تنامي الخلاف بشأن خطط إسرائيلية لضرب رفح.

وأشار التقرير إلى أن إسرائيل لم تتعاون بشكل كامل مع الجهود الأمريكية لتسليم المساعدات الإنسانية إلى غزة، لكن ذلك لم يعتبر انتهاكاً للقانون الأمريكي. وعلى الرغم من ذلك، أكدت الإدارة الأمريكية دعمها الطويل الأمد لإسرائيل، مع إجراء مراجعات لبقية حزم الأسلحة التي تقدم لها. وركز التقرير على تحليل استخدام الأسلحة الأمريكية في حالات تنبئ بانتهاكات للقوانين الإنسانية دون إصدار تقييم نهائي.

وبالرغم من توتر العلاقات بين البلدين، فإن التقرير لم يؤكد بشكل قاطع على وقوع انتهاكات للقانون الدولي خلال العمليات العسكرية في غزة. وأشار إلى قلق السلطات الإسرائيلية حيال هذه الوضعيات وتحركاتها لتحقيق العدالة في حالات المخالفات. ورغم ذلك، أظهر التقرير تناقضاً في تقييم الوضع بشكل كامل، مما يعكس التوترات العالقة في العلاقات الدولية بين الولايات المتحدة وإسرائيل.

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.