وقال بوبكو – حسبما نقلت وكالة أنباء “يوكرينفورم” الأوكرانية – إن مجموعات من الطائرات بدون طيار قد اقتربت من كييف في وقت واحد من عدة اتجاهات، موضحا أن قوات الدفاع الجوي تمكنت من تدمير جميع الأهداف الجوية التي يصل عددها إلى أكثر من عشر طائرات بدون طيار.

وأضاف أن حطام الطائرات المسيرة قد سقط في مناطق “سولوميانسكي” و”هولوسيفسكي” و”سفياتوشينسكي” في كييف، مشيرا إلى أن بعض المباني غير السكنية والطرق قد تضررت إلا أنه لم تحدث أضرار جسيمة أو حرائق.

من جهته أكد مدير مكتب الرئيس الأوكراني اندريه يرماك أن تنفيذ صيغة الرئيس فولوديمير زيلينسكي للسلام هو استعادة احترام ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي الذي دمرته الحرب الروسية ضد أوكرانيا.

وقال يرماك – في اجتماع مع ممثلي وسائل الإعلام الأوكرانية والأجنبية، حسب ما نقلته وكالة أنباء (يوكرنفورم) الأوكرانية، امس، “إن تنفيذ صيغة السلام التي طرحها زيلينسكي يعد بمثابة استعادة لاحترام ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي الذي دمرته روسيا”.

وبالحديث عن صيغة السلام التي قدمها الجانب الأوكراني للمشاركين في المشاورات في جدة يومي 5 و6 آب/أغسطس، أشار إلى أن الجانب الأوكراني شكل رؤية مشتركة لكل نقطة من النقاط العشر لصيغة السلام للرئيس زيلينسكي والتي تعكس مواقف غالبية الدول المشاركة في تنفيذ مبادرة السلام الأوكرانية.

وشدد مدير مكتب الرئيس الأوكراني على أن صيغة السلام مبنية على وجه التحديد على المبادئ الأساسية لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي، وكذلك على احترام سيادة وسلامة أراضي البلدان داخل حدودها المعترف بها دوليا. وقال إن “هذه المبادئ هي التي حددها بالإجماع المشاركون في اجتماع مستشاري الأمن القومي الذي عقد في جدة”.

وبالإضافة إلى ذلك، أبلغ يرماك ممثلي وسائل الإعلام عن المزيد من الخطوات العملية لتنفيذ صيغة السلام، موضحا “سنواصل عملنا من أجل وضع جدول الأعمال والوثائق والاستنتاجات والاتفاقيات التي نتصورها لتنفيذ كل نقطة من النقاط العشر للصيغة”.

وأشار يرماك إلى أن اجتماعا آخر لسفراء الدول المشاركة سيعقد فى المستقبل القريب لتنسيق المزيد من الإجراءات، سيتم وضع خطوات عملية لتنفيذ كل نقطة من معادلة السلام.

في سياق متصل طالبت أوكرانيا، الولايات المتحدة الأمريكية بتزويدها بأسلحة هجومية بعيدة المدى، وفقا لخبر عاجل بثته قناة القاهرة الإخبارية يوم أمس.

وفي وقت سابق أعلنت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، أن التسوية المستدامة للنزاع الأوكراني غير ممكنة، إلا إذا أوقفت كييف الأعمال القتالية والهجمات الإرهابية وتوقفت الدول الغربية عن ضخ الأسلحة لأوكرانيا.

وقالت زاخاروفا – فى إحاطة يوم الاثنين، ردا على سؤال لوسائل الإعلام حول هذا الأمر – “نحن مقتنعون بأن التسوية الشاملة والمستدامة والعادلة حقا، لن تكون ممكنة إلا إذا توقف نظام كييف عن القتال وتنفيذ الهجمات الإرهابية وتوقف رعاته الغربيون عن ضخ الأسلحة للقوات المسلحة الأوكرانية”.

وأضافت أن “اجتماع جدة حول أوكرانيا لا يحظى بأية قيمة له بمعزل عن مشاركة روسيا وأخذ مصالحها فى الاعتبار. لقد أحيطت الخارجية الروسية علما بفحوى المشاورات حول الأزمة الأوكرانية بحضور شركائنا في (بريكس) وشركاء آخرين، ونتوقع أن يتبادل شركاؤنا تقييماتهم معنا”.

فيما قالت وزارة الدفاع الأمريكية، البنتاغون، إن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن تعلن عن مساعدات عسكرية جديدة لأوكرانيا بقيمة 400 مليون دولار، وفقا لخبر عاجل بثته قناة القاهرة الإخبارية أمس.

وأضافت وزارة الدفاع الأمريكية، أن المساعدات الأمريكية الجديدة لأوكرانيا تشمل ذخائر دفاع جوي ومركبات مدرعة وأسلحة مضادة للدروع.

وفي وقت سابق قال نيكولاي باتروشيف سكرتير مجلس الأمن الروسي، إن العقوبات المفروضة على روسيا تهدد بعواقب وخيمة على قطاع الغذاء العالمي، وفقا لخبر عاجل بثته قناة القاهرة الإخبارية.

وأضاف سكرتير مجلس الأمن الروسي: موسكو مستعدة للحوار بشأن أوكرانيا ويجب على الغرب دعوة كييف للتفاوض.

وتابع سكرتير مجلس الأمن الروسي: واشنطن تسخر أقمارها الصناعية وأسلحتها لتصعيد القتال في أوكرانيا.

وفي وقت سابق أعلنت وزارة الدفاع الروسية، صد هجوم أوكراني بزورقين مسيرين، على سفينة “سيرجي كوتوف” الحربية الروسية، جنوب غربي البحر الأسود.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.