أعلنت مؤسسة أمبري البريطانية للأمن البحري عن تعرض سفينة شحن تملكها شركة بريطانية لأضرار طفيفة جراء هجوم بطائرة بدون طيار قبالة سواحل اليمن. وأوضحت المؤسسة أن السفينة تعرضت لأضرار طفيفة على ميسرتها، دون وقوع إصابات بشرية. وهذا الهجوم يأتي في سياق تصاعد التوتر في المنطقة، حيث يسيطر المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران على مناطق واسعة في اليمن. وفي إطار هذا التصعيد، قامت القوات الأميركية بانفذا غارة دفاعاً عن النفس على طائرتين مسيرتين تابعتين للحوثيين في اليمن، كما أعلنت الهيئة البريطانية البحرية عن تلقيها بلاغاً عن حادث غربي الحديدة اليمنية. وأمام استمرار هجمات الحوثيين على السفن التجارية في المنطقة، قامت القوات الأميركية والبريطانية بتنفيذ سلسلة ضربات على مواقع عسكرية تابعة لهم في اليمن، بهدف ردعهم عن المزيد من الهجمات.

هذا ويعتبر الهجوم على السفينة البريطانية أحدث هجمات الحوثيين على سفن تجارية في البحر الأحمر وبحر العرب، والتي يشتبه في أنها تستهدف إسرائيل أو متجهة إلى موانئها، في إطار دعمهم لقطاع غزة في الصراع مع إسرائيل. ومنذ 19 نوفمبر، ينفذ الحوثيون هجمات على السفن التجارية في المنطقة، وقد اتهمت أمريكا وبريطانيا الحوثيين بأنهم يشكلون تهديداً لسفن البحرية والسفن التجارية في المنطقة، وقامت القوات الأميركية بشن سلسلة ضربات على مواقع عسكرية تابعة لهم في اليمن. وعلى ضوء استمرار التوتر، تقوم القوات الأميركية بين حين وآخر بشن ضربات على صواريخ معدة للإطلاق ومواقع عسكرية حوثية.

وتأتي هذه الهجمات في سياق تصاعد التوتر في المنطقة، وسط حرب طاحنة تدور بين حركة حماس وإسرائيل في قطاع غزة. ورغم أن الحوثيين يروجون لأن غالبية السفن التي استهدفتها ليست مرتبطة بإسرائيل، فإن القوات الأميركية والبريطانية تعتبر هذه الهجمات تهديداً للأمن البحري في المنطقة، وتقوم بالتحرك نحو ردع الحوثيين من تنفيذ المزيد من الهجمات على السفن في البحر الأحمر وبحر العرب.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.