 متابعة المدى

قال الأسطول الخامس الأميركي إن أكثر من 3 آلاف بحّار وجندي من مشاة البحرية وصلوا إلى منطقة الشرق الأوسط، في جزء من إجراءات معلَن عنها مسبقاً من وزارة الدفاع.

وأضاف الأسطول الخامس، في بيان، امس الاثنين، أن سفينة هجوم برمائية وسفينة إنزال عبرتا قناة السويس في اتجاه البحر الأحمر؛ “لتوفير أصول جوية وبحرية إضافية للمنطقة”.

وأفاد البيان بأن السفينة البرمائية تحمل على متنها أكثر من 24 طائرة مروحية وثابتة الجناح، منها طائرات إقلاع عمودي من طراز «أوسبري»، وطائرات هاريير.

وقال المتحدث باسم الأسطول الخامس تيم هوكينز، لوكالة الصحافة الفرنسية، (امس الاثنين) إن عملية الانتشار تؤكد «التزامنا القوي والثابت بالأمن البحري الإقليمي». وتابع: “تضيف هذه الوحدات مرونة وقدرات تشغيلية كبيرة، حيث نعمل جنباً إلى جنب مع الشركاء الدوليين لردع النشاط المزعزع للاستقرار وتخفيف التوترات الإقليمية الناجمة عن مضايقات إيران ومصادرة السفن التجارية”.

ويقول الجيش الأميركي إنّ إيران احتجزت أو حاولت السيطرة على ما يقرب من 20 سفينة في المنطقة خلال العامين الماضيين. وأعلنت واشنطن أن قواتها منعت محاولتين إيرانيتين لاحتجاز ناقلتي نفط في المياه الدولية قبالة عمان في الخامس من يوليو (تموز)، بينما صادرت طهران سفينة تجارية في اليوم التالي.

وفي نيسان وأوائل مايو (أيار)، صادرت إيران ناقلتين في غضون أسبوع في المياه الإقليمية، كما اتُهمت بشن هجوم بطائرة مسيّرة على ناقلة مملوكة لشركة إسرائيلية في نوفمبر (تشرين الثاني) 2022.

تقع حوادث مماثلة منذ عام 2018، عندما سحب الرئيس الأميركي، آنذاك، دونالد ترامب بلاده من الاتفاق النووي الإيراني، وأعاد فرض عقوبات شديدة عليها تقول واشنطن إن طهران نجحت في الالتفاف عليها.

والأسبوع الماضي، أفاد مسؤول أميركي، لوكالة الصحافة الفرنسية، عن خطط “لنشر حراسة أمنية مكونة من عناصر من مشاة البحرية والبحرية على متن ناقلات تجارية تمر من مضيق هرمز وبالقرب منه لتشكل طبقة دفاعية إضافية لهذه السفن المعرضة للخطر”.

وشدد على ضرورة تلقي طلب للقيام بذلك لأن السفن خاصة، مضيفاً: “نجري الاستعدادات للتنفيذ في حال وجود اتفاقات نهائية للقيام بذلك”.

وامتنع المتحدث باسم البنتاغون الجنرال بات رايدر والمتحدث باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي عن تأكيد التقارير عن الانتشار المزمع.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.