دعا مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إلى إجراء تحقيق دولي في المقابر الجماعية التي تم اكتشافها في مجمع الشفاء ومجمع ناصر في قطاع غزة. تم وصف تدمير أكبر مجمعين طبيين في المنطقة بأنه “مرعب”. وقد أعرب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، فولكر تورك، عن صدمته من تدمير المستشفيين واكتشاف مقابر جماعية فيهما، مشددا على ضرورة إجراء تحقيقات مستقلة وفعالة وشفافة لمعرفة الحقيقة وفي المناخ السائد من الإفلات من العقوبة.

تم العثور على جثث في مقابر جماعية في مستشفى بخان يونس، بعد انسحاب القوات الإسرائيلية منه. وهناك أيضا تقارير عن العثور على جثث في مستشفى الشفاء بعد عملية للقوات الخاصة الإسرائيلية. وقد أعلنت السلطات الفلسطينية عن العثور على عدد كبير من الجثث في المستشفيين، مما ينبئ بانتهاكات خطيرة لقوانين حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي. وتحدثت المتحدثة باسم مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان عن ضرورة إجراء مزيد من التحقيقات لمعرفة المزيد حول هذه الانتهاكات.

في كلمة نيابة عن مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، أدانت المتحدثة الضربات الإسرائيلية على غزة في الأيام الأخيرة وأشارت إلى أن معظم القتلى كانوا من النساء والأطفال. كما حذرت من احتمالية حدوث اجتياح واسع النطاق لرفح والذي سيؤدي إلى المزيد من الجرائم البشعة. تم التأكيد على ضرورة الكشف عن الحقيقة واتخاذ إجراءات لمحاسبة المتورطين في هذه الانتهاكات الخطيرة.

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.