ذكر تقرير صادر عن وزارة الخارجية الأمريكية أن إسرائيل قد تم استخدام أسلحة أمريكية بطرق تتعارض مع التزاماتها بموجب القانون الدولي في الحرب التي تخوضها ضد قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر. ورغم أن التقرير لم يصل إلى استنتاج نهائي بشأن انتهاكات إسرائيل للتزاماتها القانونية، إلا أنه أشار إلى استخدام الأسلحة الأمريكية في مواقف تتعارض مع القوانين الإنسانية الدولية وأفضل الممارسات لتخفيف الأضرار على المدنيين، مما يفرض على إدارة الرئيس جو بايدن إعادة النظر في إمدادات الأسلحة والذخائر الأمريكية لإسرائيل.
وحسب التقرير، قد تم استخدام المواد الدفاعية الأمريكية التي تغطيها مذكرة الأمن القومي العالمي سنسم-20 منذ السابع من أكتوبر بطرق لا تتفق مع التزامات إسرائيل بموجب القوانين الإنسانية الدولية. وقد أفادت الوزارة في التقرير بأنه من الصعب تحديد تأثير هذه الأسلحة على المدنيين نظرًا لقوة الصراع في غزة، إلا أنها أكدت على وجود أسباب معقولة للاعتقاد بوقوع انتهاكات للقوانين الدولية، دون تحديد وجود عدم امتثال.
وفي سياق متصل، أعرب السناتور الديمقراطي كريس فان هولين عن انتقاده لإدارة بايدن بسبب تجنبها الأسئلة الصعبة حول سلوك إسرائيل في غزة، مشيرًا إلى تناقضات التقرير الذي ركز على احتمالية انتهاك إسرائيل للقوانين الدولية دون التوصل إلى استنتاج نهائي بشأن الامتثال. وقتل أكثر من 34 ألف فلسطيني، بينهم نساء وأطفال، في الحرب التي تشنها إسرائيل ضد غزة، مما أثار تساؤلات حول امتثال إسرائيل لالتزاماتها القانونية وأفضل ممارسات تخفيف الأضرار على المدنيين.

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.