حذر الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي من أي هجوم محتمل قد تشنه إسرائيل مرة أخرى على الأراضي الإيرانية، مهدداً بأن إسرائيل “ربما لن تبقى منها شيء” في حال تم استهداف بلاده مرة أخرى. وأشار رئيسي إلى أن الوضع سيكون مختلفاً تماماً إذا ما قامت إسرائيل بأي عدوان جديد على الأراضي الإيرانية المقدسة، معرباً عن عدم توقع أي نتيجة إيجابية من هذا الهجوم المحتمل. وكانت إسرائيل قد شنت هجوماً بطائرات بدون طيار على قاعدة جوية رئيسية وموقع نووي بالقرب من مدينة أصفهان بوسط إيران، إلا أن طهران لم تقدم رد فعل قوي على هذا الهجوم.

ويعد الهجوم الإسرائيلي على إيران جزءً من جولة التصعيد بين البلدين، حيث يتوعد القادة الإيرانيون بالرد بقوة على أي اعتداء إسرائيلي يتجاوز الخطوط الحمراء المحددة. ورغم عدم وجود رد فعل قوي من إيران على الهجوم الإسرائيلي، إلا أن تصريحات رئيسي تعكس توتر العلاقات بين البلدين والتهديدات المستمرة بالرد القاسي. ويرى خبراء أن الرد الأول المباشر يجب أن يكون من إيران نفسها وليس عبر أذرعها المقاتلة.

وفي ظل تهديدات القادة الإيرانيين وتصريحاتهم النارية تجاه إسرائيل، يثير الوضع في الشرق الأوسط مخاوف من تصاعد التوترات العسكرية بين البلدين، مما قد يؤدي إلى اندلاع صراع عسكري واسع النطاق في المنطقة. وفي هذا السياق، تجدر الإشارة إلى أهمية التحلي بروح الحوار والتفاوض وتجنب التصعيدات العسكرية، حتى يتسنى بناء جسور التواصل وإيجاد حلول دبلوماسية للخلافات بين البلدين بطرق سلمية وبناءة.

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.