يعمل الرئيس الأمريكي جو بايدن على استخدام حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قانون يدعمه الحزب الجمهوري في مجلس النواب لتقديم مساعدات لإسرائيل. يريد بايدن الدفع نحو إقرار تشريع يشمل إسرائيل وأوكرانيا بتلك المساعدات وكذلك تخصيص أموال جديدة لأمن الحدود. ويشدد مكتب الإدارة والميزانية على أن “الإدارة تشجع بقوة مجلسي الكونغرس على رفض هذه الحيلة السياسية وإرسال قانون المخصصات التكميلية للأمن القومي الطارئ الذي أقره الحزبان إلى مكتب الرئيس”. يريد رئيس مجلس النواب الأميركي مايك جونسون اتخاذ إجراءات لرفض مشروع قانون جديد يتعلق بتعزيز أمن الحدود مع تقديم مساعدات لأوكرانيا.

المشروع القانوني المؤلف من 370 صفحة يتضمن تخصيص تمويل بقيمة 118.3 مليار دولار، يشمل 60 مليار دولار لدعم أوكرانيا و14.1 مليار دولار من المساعدات الأمنية لإسرائيل، وفقا لملخص رئيس لجنة المخصصات بمجلس الشيوخ باتي موراي. كما يشمل مشروع القانون 20.2 مليار دولار لأمن الحدود الأميركية وتعديلات على سياسات الهجرة. ويمنح المشروع الرئيس بايدن صلاحية رفض طالبي اللجوء إذا تجاوز عددهم 5000 أسبوعيا. إذ لم يتضح إذا كان مشروع القانون سيحصل على الأصوات الـ60 التي يحتاجها لاجتياز التصويت الإجرائي الأول في مجلس الشيوخ.

يعهد مجلس النواب الأميركي بأن مشروع قانون جد يربط بين تعزيز أمن الحدود وتقديم مساعدات لأوكرانيا “سيصل ميتا” إلى مجلس النواب الذي يهيمن عليه الجمهوريون. وكتب جونسون على منصة إكس أن “مشروع القانون أسوأ مما توقعنا، ولن يقترب من إنهاء الكارثة الحدودية التي تسبب بها الرئيس”. ومن المتوقع إجراء التصويت، يوم غد الأربعاء، على مشروع القانون الجديد الذي في حال تمريره سيحدث خلافا سياسيا كبيرا في الولايات المتحدة.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.