وذكرت بعض الأخبار أن هذا الهجوم على القنصلية الإيرانية في دمشق قد تم بواسطة صاروخ سقط قرب المبنى، مما أسفر عن مقتل العسكريين السبعة، بينهم قادة كبار في الحرس الثوري الإيراني. وقد وصلت جثامينهم إلى إيران وتم نقلها إلى مطار مهرآباد في طهران بحضور عدد من الشخصيات السياسية والعسكرية البارزة.
وأعلنت وزارة الخارجية الإيرانية عن دعم الجمهورية الإسلامية للشعب الفلسطيني ولنضالهم ضد إسرائيل، وخصوصا في ظل الأحداث الأخيرة التي شهدتها المنطقة وتصاعد التوترات بين إيران وإسرائيل. ومن المتوقع أن تقام مراسم تشييع العسكريين السبعة الذين قتلوا في القنصلية الإيرانية خلال يوم القدس الذي يعقد سنويا للتضامن مع الشعب الفلسطيني.
وفي سياق آخر، أكدت وزارة الخارجية الإيرانية على ضرورة تحديد الجهة التي تقف وراء هذا الهجوم واتخاذ الإجراءات اللازمة لمحاسبة المسؤولين عنه، مشيرة إلى أن هذه الأعمال الإرهابية تستهدف علاقات إيران بسوريا والجهود المشتركة لمحاربة الإرهاب في المنطقة.

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.