للقصة بقية، حيث استمرت عمليات التصويت في إيران في الدورة الثانية من الانتخابات التشريعية، حيث دعا المسؤولون الإيرانيون إلى التصويت والمشاركة الوطنية. وقد أدلى آية الله علي خامنئي، المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية، بصوته في الدورة الثانية التي تهدف إلى إكمال نصاب البرلمان الإيراني. وتنافس 90 مرشحًا، بما في ذلك سبع نساء، على 45 مقعدًا في البرلمان الذي يتألف من 290 مقعدًا. وشدد خامنئي على أهمية المشاركة الوطنية في الانتخابات وأن زيادة نسبة المشاركة تعني مجلس شورى أقوى.
تجري عمليات الاقتراع في 15 من 31 محافظة إيرانية وبطريقة إلكترونية في بعضها، بحسب ما أعلنت السلطات الإيرانية. وقد شهدت الدورة الأولى من الانتخابات نسبة مشاركة بلغت 41 في المئة، وهي أقل من النسبة التي سجلت في الانتخابات السابقة. وبعد نتائج الانتخابات، تعززت سيطرة التيار المحافظ في إيران على السلطة التشريعية.
وفيما رفضت حركة الإصلاح المشاركة في الانتخابات بسبب استبعاد بعض المرشحين من قبل مجلس صيانة الدستور، أكد وزير الداخلية الإيراني أهمية المشاركة وحث الناخبين على التصويت في الدورة الثانية. وبفوز القوى المحافظة في إيران، يبقى التحدي والمسؤولية على عاتق الحكومة والبرلمان في تحقيق أهداف التنمية وتلبية تطلعات الشعب الإيراني.

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.