أفادت وكالة الأرصاد الجوية اليابانية بوقوع زلزال بلغت قوته 6 درجات قبالة منطقة فوكوشيما في شمال شرق اليابان، دون صدور تحذير من حدوث موجات مد عاتية “تسونامي”. وقد كان مركز الزلزال على عمق 40 كيلومترا وشعر به سكان طوكيو. ولم ترد تقارير فورية عن وقوع أضرار أو إصابات جراء الزلزال حتى الآن، وأكدت شركة “تيبكو” التي تدير محطة فوكوشيما النووية عدم وجود أي خلل في المنشأة أو المنطقة المحيطة بها.

تعرضت اليابان لمئات الزلازل كل عام، ورغم ذلك فإن معظمها لا يسفر عن أضرار بسبب تطبيق قوانين البناء الصارمة التي تم وضعها منذ عقود. وقدر المركز الأميركي للمسح الجيولوجي قوة الزلزال الأخير بـ6.1 درجات، وقد وقع على عمق 40.1 كيلومتر. وفي مارس 2011، تعرضت اليابان لأسوأ زلزال بقوة 9 درجات وتسبب في حدوث تسونامي أودى بحياة آلاف الأشخاص.

أثبت زلزال تايوان الأخير بقوة 7.4 درجات أيضا خطورة التصاعد الطبيعي للكوارث، حيث تسبب في وفاة 9 أشخاص وإصابة حوالي 800 آخرين، بالإضافة إلى تدمير عدد كبير من المباني. وتعد الزلازل والتسونامي من الكوارث الطبيعية الشائعة التي تواجهها اليابان، وتتطلب استعدادا وتأهبا دائمين من قبل السكان والجهات المعنية لتقليل خطر الخسائر البشرية والمادية.

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.