شهدت حركة الملاحة عبر مضيق باب المندب، الذي يعتبر الممر البحري الرئيسي بين البحر الأحمر والمحيط الهندي، تأثرا كبيرا جراء الهجمات التي نفذها الحوثيون على السفن التجارية. وقد أدت هذه الهجمات إلى ارتفاع تكاليف الشحن وتأخير تسليم النفط والمنتجات النفطية إلى أوروبا. وقد أكد الرئيس التنفيذي لشركة توتال إنرجيز، أن الشركة لم ترسل سفنا عبر هذا المضيق منذ عدة أسابيع بسبب هذه الهجمات وارتفاع تكاليف التأمين.
وقد شدد باتريك بويان على أن هذا الصراع بين الحوثيين والتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة قد أثر بشكل كبير على المنطقة، ودفع بالشركة إلى أخذ الحيطة والحذر، وعدم إرسال سفنها عبر هذا المضيق. وهذا يعني أن السفن التابعة للشركة تستغرق وقتا أطول للوصول إلى أوروبا، مما يؤثر على العمليات التجارية ويزيد من تكاليف الشحن والتأمين.
وقد أوضحت وكالة الطاقة الدولية أن تحويل مسار السفن لتجنب الهجمات في البحر الأحمر، يؤدي إلى تأخير تسليم منتجات النفط والتأثير على أسواق المنتجات في أوروبا بصفة خاصة. وهذا يعني أن هذه الهجمات لها تأثير واسع النطاق لا يقتصر على الشركات النفطية فقط بل يمتد إلى أسواق المنتجات والتجارة الدولية بشكل عام.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.