توجهت الولايات المتحدة الأمريكية إلى صفقة مع حركة “طالبان” الأفغانية لتبادل السجناء، حيث تم الاتفاق على إطلاق سراح مساعد زعيم تنظيم “القاعدة” السابق، أسامة بن لادن. ونقلت القناة الإخبارية عن مصادر مطلعة أن الصفقة شملت تبادل السجين الأميركي لدى “طالبان” بإطلاق مساعد بن لادن وسجين آخر. وتأتي هذه الصفقة بعد مرور عدة أشهر على المحادثات التي عقدت بين الولايات المتحدة وحركة “طالبان” في قطر، قبل أن يتم الإعلان عن هذه الصفقة. وكانت حركة “طالبان” ألقت القبض على السجين الأميركي في 10 أغسطس 2022، بعد أيام من مقتل زعيم تنظيم “القاعدة” السابق في كابول.

تفاصيل الصفقة تشمل إطلاق سراح محمد رحيم الأفغاني الذي كان مساعداً خاصاً لبن لادن، إضافة إلى سجين أفغاني آخر، مقابل تحرير المعتقل الأميركي في سجون “طالبان” رايان كوربيت الذي تم توقيفه قبل أكثر من عام ونصف. تأتي هذه الصفقة بعد إعلان الرئيس الأميركي جو بايدن عن مقتل زعيم تنظيم “القاعدة”، أيمن الظواهري، في كابول، ما أثار الشكوك حول تعهد “طالبان” بعدم إيواء مجموعات إرهابية مسلحة. وقد أعلنت وزارة الخارجية الأميركية في فبراير الماضي أنّ المواطن المصري سيف العدل أصبح زعيماً للتنظيم المتطرف، ورغم ذلك، لم يعلن تنظيم “القاعدة” “أميراً” له بسبب الحساسية إزاء مخاوف سلطات حركة “طالبان” في أفغانستان. تقدمت الولايات المتحدة بمكافأة تصل إلى 10 ملايين دولار مقابل معلومات تؤدي إلى القبض على سيف العدل، الذي كان ضابطاً سابقاً في القوات الخاصة المصرية وشخصية بارزة في الحرس القديم لتنظيم “القاعدة”.

تقدم الولايات المتحدة بمكافأة تصل إلى 10 ملايين دولار مقابل معلومات تؤدي إلى القبض على سيف العدل، الذي كان ضابطاً سابقاً في القوات الخاصة المصرية وشخصية بارزة في الحرس القديم لتنظيم “القاعدة”. وساعد العدل في بناء القدرة العملياتية للتنظيم ودرّب بعض الخاطفين الذين شاركوا في هجمات 11 سبتمبر في الولايات المتحدة. وتأتي هذه الصفقة بعد سنوات من التوتر والتصاعد بين الولايات المتحدة وحركة “طالبان”، مما يشير إلى تغيير في الاستراتيجية الأمريكية في المنطقة.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.