كشفت تقارير إسرائيلية عن محادثات سرية بين الولايات المتحدة وإيران تمت في عُمان، تناولت قضايا التصعيد في المنطقة وبرنامج إيران النووي. حضر المحادثات بريت ماكغورك كبير مستشاري الرئيس جو بايدن لشؤون الشرق الأوسط وأبرام بالي مبعوث الولايات المتحدة لشؤون إيران. كانت هذه الجولة الأولى من المحادثات غير المباشرة بين الطرفين منذ يناير، حيث جرى الاجتماع السابق في عُمان. تمت المفاوضات بوساطة عمانية بعد هجوم إيراني على إسرائيل قد يؤدي لحرب إقليمية، وكانت هدف إدارة بايدن منع تحول الأزمة في غزة إلى حرب إقليمية.

ذكرت المصادر أن المحادثات تناولت عواقب العمليات التي قد تقوم بها إيران ووكلاؤها في المنطقة، بالإضافة إلى التحديات التي تواجهها في برنامجها النووي. تعددت التصريحات الإيرانية حول قرار تغيير العقيدة النووية مما يدل على احتمال تطورها في اتجاه صنع الأسلحة النووية. من جانبها، أعلنت الولايات المتحدة أنها لديها طرق للتواصل مع إيران لتوضيح مخاوفها وتقييمها لعدم اتخاذ إيران خطوات تجاه إنتاج منشأة نووية في الوقت الحالي، وأكدت عدم اعتقادها بأن المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي اتخذ قرار تجديد برنامج الأسلحة النووية الإيراني الذي تم تجميده في عام 2003.

أعلن نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية في مؤتمر صحفي أن الولايات المتحدة تقيم أن إيران لا تقوم حاليا بإجراءات لإنتاج منشأة نووية، وأكد رفض البيت الأبيض ووزارة الخارجية التعليق على المحادثات التي جرت في عمان. تأتي هذه المحادثات في سياق تصاعد التوترات في المنطقة بعد هجمات إيرانية على إسرائيل وسط المخاوف من تحول الوضع إلى حرب إقليمية، وتشير التقارير إلى أهمية حل الازمة بمفاوضات دبلوماسية لتجنب تفاقم الأزمة وتهديد الاستقرار في الشرق الأوسط.

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.