قال محمد جواد ظريف، وزير خارجية إيران السابق، إن التنمية يجب أن تكون محورها الإنسان. وأشار إلى أن الشعب الإيراني هو الذي قاوم الحرب والعقوبات ومنع وصول الحرب في 2002 إلى إيران واستمرارها إلى العراق بدلاً من إيران. وخلال اجتماع مجلس المفكرين حول قضية هجرة النخبة، أكد ظريف أن الهجرة لن تحل بالتمني والأمل، وأن المشكلة الأساسية تكمن في ضحية التفوق النسبي لإيران في المجالات التي لا تمتلك فيها أي ميزة. وأوضح أن قدرتهم وقدرتهم على الردع تتمحور حول الإنسان.

وأكد ظريف أن الذين قاوموا الحرب والعقوبات ومنعوا وصول حرب 2002 إلى إيران، لم يكونوا أدوات، بل كانوا شعبًا. وأوضح أن كلما زادت المسافة بينهم وبين الناس، قلت قدرتهم، وأنه لا يوجد جاذبية يمكن أن تحمل الناس وتجذبهم. وأشار إلى أن أي شخص يرغب في الهجرة سيقول إنه يشعر بالقلق على مستقبله ومستقبل أولاده. وختم كلامه بالقول “إن قدرتنا وقدرتنا على الردع تتمحور حول الإنسان”.

في النهاية، تحدث ظريف عن أهمية محورية الإنسان في التنمية وضرورة التفكير في حل مشكلة الهجرة بشكل جدّي. حيث يجب أن نتذكر دائمًا أن الشعب هو الذي يجب أن يكون في صلب التنمية وأنه بإمكانه التغيير، وأنه لا يمكن أن تتم التنمية بشكل جيد من دون المراعاة للإنسان واحتياجاته وتطلعاته.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.