قال وزير الدفاع اللبناني موريس سليم، إنه “بخير” وذلك بعد تعرض سيارته لإطلاق نار في منطقة جسر الباشا شرقي العاصمة بيروت.

وجاءت تصريحات الوزير في حكومة تصريف الأعمال لقناة محلية بعد تداول أنباء بشأن تعرضه لمحاولة اغتيال، واستهداف سيارته بعيار ناري.

وفي اتصال هاتفي مع قناة “mtv” المحلية، قال سليم: “أنا بخير ولكن أصيب الزجاج الخلفي لسيارتي برصاص”، في تصريح أكده أيضاً مكتبه الإعلامي.

وذكر وزير الداخلية اللبناني بسام مولوي في بيان، أن وزير الدفاع بخير بعدما تعرضت سيارته لإطلاق نار، (أمس الخميس).

ونجا وزير الدفاع اللبناني، موريس سليم، (الخميس)، من محاولة اغتيال خلال مرور سيارته في شرق بيروت.

ووقعت محاولة الاغتيال بالرصاص في منطقة جسر الباشا، ولم يصب الوزير بأذى حيث نقلت عنه وسائل إعلام لبنانية قوله إنه بخير لكن سيارته تعرضت لإطلاق نار وأصيب زجاجها الخلفي.

وقال مسؤول أمني كبير لوكالة “أسوشيتد برس” إن رصاصتين أصابتا سيارة الوزير في حكومة تسيير الأعمال، مضيفاً أن أحداً لم يصب بأذى.

وقال المسؤول الكبير بالجيش اللبناني إن تحقيقا يجري لمعرفة ما إذا كان الوزير مستهدفاً أم لا.

المصدر: العربية

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.