تعرضت العاصمة الصومالية مقديشو لانفجار في سوق شعبي أسفر عن مقتل وإصابة 25 شخصًا على الأقل. وقد نقلت وكالة “رويترز” تصريحًا لتاجر في السوق يؤكد فيه أن عدد القتلى بلغ 10 والجرحى 15، مشيرًا إلى تدمير متجرين بالكامل وقع الانفجار في أربعة أماكن مختلفة في وسط السوق. يأتي هذا الحادث بعد إعلان قوة حفظ السلام التابعة للاتحاد الإفريقي في الصومال استكمال المرحلة الثانية من انسحابها، الذي يشمل 3000 جندي بعد تأخير لأربعة أشهر.

وفي بيان السبت الماضي أعلنت قوة حفظ السلام أتميس أنها استكملت المرحلة الثانية من الانسحاب وتضمنت خفض عدد القوات بمقدار 3000 جندي، كما سلمت 7 قواعد عمليات أمامية للحكومة المدعومة دوليا وأغلقت قاعدتين أخريين. ومع ذلك تواصل حركة “الشباب” شن هجمات ضد أهداف أمنية ومدنية بما فيها العاصمة مقديشو رغم هجوم مضاد للقوات الحكومية وضربات جوية أميركية وعمليات على الأرض لقوة الاتحاد الإفريقي.

يشهد الصومال استمرار الصراع والعنف بين الحكومة المدعومة دوليا وحركة الشباب المتشددة، مما يؤدي إلى ارتفاع حصيلة القتلى والجرحى وتدمير الممتلكات المدنية. تستمر الجهود الدولية والإقليمية لاحتواء الأزمة وتحقيق السلام والاستقرار في البلاد، ولكن تظل التحديات كبيرة وتتطلب تضافر الجهود من جميع الأطراف المعنية للتصدي للتهديدات الأمنية وتحقيق السلام المستدام والتنمية في الصومال.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.