أصدر رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني، بيانا بمناسبة الذكرى الـ44 للإبادة الجماعية للكورد الفيليين التي ارتكبها نظام صدام حسين. حيث طالب بتعويضهم من الحكومة الاتحادية عن الأذى الذي لحق بهم. أشار بارزاني إلى وحشية الحملة التي تعرض لها الكورد الفيليين والتي شملت القتل والاعتقال والتهجير والتغييب. كما أكد على أهمية إعادة الجنسية والأموال والممتلكات لهم، واصفا الإبادة الجماعية بتاريخ أسود يجب أن نستفيد منه لبناء مستقبل أفضل في العراق.

وأشار بارزاني إلى أن الكورد الفيليين عانوا من التهجير والتنكيل والقتل تحت حكم صدام حسين، معتبرا أن تلك الجرائم هي درس للجميع لتحقيق تعايش واستقرار في العراق. ولفت إلى حكم المحكمة الجنائية العليا العراقية الذي اعتبر جرائم التهجير والتغييب ومصادرة حقوق الكورد الفيليين من جرائم الإبادة الجماعية. يشير التاريخ أنه كانت حملة تهجير وتنكيل كبيرة بدأت في السبعينيات واستمرت لعقود مع سحب الجنسية ومصادرة الممتلكات. كما أصدرت الحكومة العراقية قرارات تعهدت بتعويض الفيليين وإزالة آثار التهجير والتنكيل الذي تعرضوا له.

ويعتبر النظام السابق برئاسة صدام حسين مسؤولا عن آلاف الشابان الكورد الفيليين المفقودين حتى الآن، مع تناول وتهجير شديد تعرضوا له. ويعود تاريخ التهجير إلى السبعينيات والثمانينيات، الأمر الذي جعل الكورد الفيليين يعانون من التهميش والإضطهاد. وبالإضافة إلى حرمانهم من الجنسية والأموال، فقد تعرضوا للقتل والاعتقال والتهجير بشكل متواصل. ومن المهم أن نستفيد من تاريخ الإبادة والتهجير لنبني مستقبلا أفضل وأكثر تعاونا واحترامًا في العراق.

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.