أفاد شهود عيان من قرية كيستة التابعة لناحية كاني ماصي شمال دهوك، بأن الآليات التركية تعمل حالياً على إنشاء طريق عسكري جديد، يمتد من قضاء أولدر التركية إلى قريتهم.وأكد الشهود، لوكالة شفق نيوز، أنهم شاهدوا آليات تابعة للجيش التركي، تعمل على وضع معامل لتقطيع الصخور، وبناء الطرق في محيط قرية كيستة. بينما قال مصدر مطلع ان “هدف تركيا من انشاء هذا الطريق، هو نقل المساعدات العسكرية واللوجستية إلى قواعدها العسكرية، داخل مناطق إقليم كوردستان العراق”. وأوضح المصدر أن “تركيا أنشأت عدة قواعد عسكرية في هذه المنطقة، ومددت الطرق إلى جميع هذه القواعد، رغم أن هذه المناطق تعتبر وعرة، وذات تضاريس جبلية شاهقة وأودية عميقة”.

أشارت التقارير إلى أن المناطق الحدودية بين اقليم كوردستان وتركيا، تشهد صراعاً مسلحاً بين الجيش التركي وعناصر حزب العمال الكوردستاني منذ عقود. تتعرض المنطقة لقصف جوي تركي بين الحين والآخر، ما جعل نحو 40 قرية ضمن حدود الناحية مهددة بالإخلاء، بحسب تصريح سابق لمدير ناحية كاني ماسي الحدودية في محافظة دهوك. وقد أثار إنشاء الطريق العسكري الجديد توترا إضافيا في المنطقة، وزاد القلق بين السكان المحليين. يذكر أن الصراعات في المنطقة تؤثر سلبا على الحياة اليومية للسكان وتشكل تهديدا مستمرا على الاستقرار في المنطقة.

تدخلات القوات التركية في المنطقة وبناء الطرق العسكرية تثير الكثير من الانتقادات من قبل السكان المحليين والسلطات المحلية. يعيد هذا القلق إلى الواجهة الصراعات الحدودية الدائرة في المنطقة ويجعل السكان يشعرون بالقلق من تداعيات هذه التدخلات على حياتهم اليومية وعلى مصير المنطقة.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.