كشفت مصادر في إقليم كوردستان عن مقتل “تاجر مخدرات” في مواجهة مسلحة مع قوات الآسايش، وتبين أن القتيل كان قريباً لأحد القياديين في الاتحاد الوطني الكوردستاني، حيث كان شقيق زوجة عضو رئاسة الاتحاد. أعلنت مديرية الآسايش في أربيل عن تفاصيل الحادث، حيث تمت متابعة واعتقال تاجري مخدرات ولكنهما قاما بإطلاق النار على القوات الأمنية، مما أسفر عن جرح أحد عناصر الآسايش بجروح خطيرة. تم قتل أحد المشتبه بهم في الموقع، بينما تم القبض على الآخر وتم نقل الجريح إلى المستشفى، وتم نقل الجثة إلى الطب العدلي.

المصادر كشفت أن “تاجر المخدرات” الذي قتل في المواجهة كان يحمل اسم (خسرو أمير گردچالي) وكان قريباً من قيادي في الاتحاد الوطني الكوردستاني، الذي هو زوج أحد أعضاء الرئاسة. حيث أشارت الجهات الأمنية إلى أن المقتول كان ضالعاً في تجارة المخدرات، وقامت فرق الآسايش بمتابعتهم وتنفيذ أمر القبض عليهم. تبين أن المواجهة العنيفة نتجت عن اطلاق النار من جانب التجار على الآسايش، وتمت إصابة أحد عناصرهم بجروح خطيرة. تم قتل أحد التجار المشتبه بهم وتم القبض على الآخر من خلال رد القوة الأمنية.

تم نقل الجريح إلى المستشفى لتلقي العلاج، بينما تم نقل الجثة إلى الطب العدلي للتحقيق والتحليل. تجري التحقيقات اللازمة مع الجاني الذي تم القبض عليه، لكشف كافة التفاصيل والتداعيات لهذه الحادثة. أثارت هذه الواقعة الجديدة اهتمام الرأي العام في إقليم كوردستان، حيث تُعتبر مثل هذه الحوادث ناتجة عن التفشي الكبير لتجارة المخدرات وأنشطتها غير القانونية في المنطقة، مما يستدعي مزيد من التدابير والإجراءات الأمنية للحد من هذه الظاهرة الضارة.

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.