شفق
نيوز/ اعتبر رئيس “حراك الجيل الجديد” شاسوار عبد الواحد، يوم الاثنين،
ان انتخابات برلمان كوردستان المقبلة ستكون “مختلفة” عن الجولات
الانتخابية السابقة، متوقعاً مشاركة واسعة من قبل الناخبين الكورد في الاقتراع
الذي سيجري في شباط من العام المقبل.

وقال
عبد الواحد خلال مؤتمر صحفي حضرته وكالة شفق نيوز، إن “الانتخابات المقبلة
لبرلمان الإقليم ستكون مختلفة تماماً عن كل الانتخابات السابقة لعدة أسباب، أولها
أن الانتخابات السابقة كانت تجري من قبل مفوضية الانتخابات في كوردستان في حين
ستشرف المفوضية الاتحادية للانتخابات عليها”.

وأضاف
“هذه الانتخابات ستحظى باهتمام دولي كبير على عكس الانتخابات السابقة، كما أن
تلك الجولات الانتخابية كانت تقام من قبل الأحزاب في حين الآن أكثر الأحزاب متخوفة
من إجراء الانتخابات وخير دليل على ذلك هو تأجيلها وتأخيرها لقرابة عامين”،
لافتاً إلى أن “الاختلاف الأهم في هذه الانتخابات هو أن الجمهور غاضباً أكثر
من ذي قبل”.

وأشار
عبد الواحد إلى أن “إجراء هذه الانتخابات يمثل فرصة مهمة للشعب لإحداث التغير
إذا كان يسعى لذلك، وأتوقع أن هذه الفرصة سوف لن تتكرر”، مؤكداً أن
“المشاركة ستكون واسعة في هذه الانتخابات”.

وتوصلت
الأحزاب الكوردية نهاية آذار/ مارس الماضي إلى اتفاق بشأن أزمة انتخابات برلمان
الإقليم، بعد أكثر من عام على الخلافات السياسية، التي دفعت الأمم المتحدة وأطرافاً
دولية إلى التدخّل.

وسبق
أن حددت رئاسة الإقليم 18 تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل موعداً لإجراء الانتخابات،
إلا أن الخلافات بين الحزبين الرئيسيين بالإقليم، بشأن ملفات عدة، من بينها
الانتخابات، حالت دون ذلك.

واقترحت
المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية، أخيراً تأجيل الموعد إلى شباط/ فبراير
2024، بعد تلقيها طلباً رسمياً من رئاسة الإقليم لتأجيل الموعد.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.