أثار زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي الكوردستاني، حمه حاجي محمود، انتقاداً لاذعاً لاستقبال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من قبل السلطات العراقية. واعتبر محمود أن تركيا دولة محتلة ولا يجب لقاء رئيسها إلا بعد إخلاء المناطق التي تحتلها. وأشار إلى أن تركيا تسيطر على أراضٍ في العراق، ولذا يجب على السلطات العراقية عدم التعامل بحفاوة مع تركيا حتى تغادر الأراضي العراقية. ورأى محمود أن حفاوة استقبال الرئيس التركي لم تكن متناسبة مع الاعتداءات التركية على الأراضي العراقية.

وفيما يتعلق بإجراء انتخابات البرلمان في إقليم كوردستان، أكد حمه حاجي محمود أن الأمر بيد الأحزاب الكردية في الإقليم، حيث يمكن للاتحاد الوطني الكوردستاني والحزب الديمقراطي الكوردستاني تحديد موعد الانتخابات. ورفض تدخل أي جهة خارجية في تحديد جدول زمني للانتخابات. وأعرب عن ثقته في قدرة الأحزاب الكردية على تنظيم الانتخابات بموعدها المحدد دون تأخير.

وقد زار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان العراق وكانت استقباله بغداد بحفاوة، حيث التقى بعدد من المسؤولين العراقيين. ومن ثم انتقل إلى إقليم كوردستان حيث كانت له لقاءات مع كبار المسؤولين في الإقليم. وغادر أربيل متجهاً إلى تركيا في نهاية زيارته. وتأتي زيارة أردوغان في إطار تعزيز العلاقات بين تركيا والعراق، ولبحث سبل تعزيز التعاون في مختلف المجالات بين البلدين.

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.