عُقدت في السليمانية ندوة علمية بمناسبة اليوم العالمي للغة الأم، حيث تم تسليط الضوء على أهمية اللغة الأم في تربية الأجيال والتمسك بها. أكد المشاركون في الندوة أن اللغة الكردية تعتبر عاملًا مهمًا في بقاء الشعب الكردي، حيث تُعتبر اللغة عنصرًا هويويًا وأساسًا للثقافة والقيم الوطنية. وأشارت المشرفة على الندوة إلى أن الحماية والتنمية للغة الأم هي واجب مهم ومسؤولية تتحملها الأسرة والمجتمع والمؤسسات الحكومية.

وأكدت المشرفة أن اللغة الكوردية، على الرغم من كونها اللغة الرسمية في إقليم كوردستان والعراق، لم تحظَ بالاهتمام الكافي في هذين المجتمعين. وفي هذا السياق، دعت إلى زيادة الاهتمام باللغة الأم وتحقيق المزيد من التقدم في مجال حمايتها وتعزيزها. وأكدت على ضرورة تركيز المدارس والبيوت على تعليم الأطفال اللغة الأم، باعتبارها من أساسيات التعليم والتربية الصحيحة.

وأختتمت المشرفة على الندوة بالقول إن اللغة الأم تمثل جزءًا حيويًا من هوية الإنسان وقوميته، وتعتبر ركيزة أساسية في ترسيخ القيم الوطنية. وأشارت إلى أن الاهتمام باللغة الأم يجب أن يكون في صلب اهتمامات الأسرة والمجتمع والحكومة، من أجل بقاء هوية الشعب وتعزيز الترابط الاجتماعي والثقافي بمجتمع كردي حيوي ومزدهر.

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.