شن عناصر من حزب العمال الكوردستاني هجومًا على إحدى القواعد العسكرية التركية في قرية كشاني شمال ادارة زاخو المستقلة، حيث استخدموا صواريخ ميلان. رد الجيش التركي على الهجوم دون معرفة الخسائر التي نتجت عنه. أفاد شهود عيان أن هذا الهجوم أثار حالة من الهلع والخوف بين سكان القرية الذين عادوا إليها بعد غياب دام ثلاث سنوات بسبب الصراع بين الجيش التركي وحزب العمال الكوردستاني.

من جهة أخرى، ذكرت مصادر عسكرية أن مسلحي حزب العمال قد قاموا بالهجوم على القاعدة العسكرية التركية دون تقديم معلومات حول الأضرار المحتملة الناجمة عن الهجوم. وأكد شهود العيان من قرية كشاني على سرعة انتشار الخوف والهلع بين السكان المحليين، الذين عادوا مؤخرًا إلى القرية بسبب اتفاق لوقف إطلاق النار.

على الرغم من أنه لم يتم الكشف عن تفاصيل إضافية حول الوقائع الكاملة المتعلقة بالهجوم، إلا أن هذا الحادث يعكس استمرار التوتر بين الجيش التركي وحزب العمال الكوردستاني. يأتي هذا الهجوم بعد أن عاد سكان القرية إليها بعد فترة من النزوح بسبب الصراعات والصراعات الدائرة في المنطقة.

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.