تتألف غرفة النقاش في البرلمان العراقي من أعضاء مجلس النواب الذين يتناقشون في مسألة إنهاء مهمة قوات التحالف في العراق. هناك تباين في الآراء وتشابك للمصالح بين الأعضاء، مما يجعل مسألة سيادة البلاد مثار صراعات سياسية وصفقات تخادمية. يعتبر انسحاب القوات الأمريكية مسألة حكومية تتأثر بالتفاوض مع الولايات المتحدة واتفاقيات دولية، وهي قضية معقدة وحساسة تستدعي اهتمامًا كبيرًا ومسؤولية.

من الضروري أن يكون التعامل مع هذه القضية بجدية ومسؤولية قصوى، دون التنازل عن مصالح الوطن ومستقبله. يجب أن يكون الجهد الشعبي والبرلماني مركزًا على دعم أجندة الحكومة العراقية في مفاوضاتها مع الولايات المتحدة لحسم الخطوات القانونية والفنية لإخراج القوات الأمريكية من العراق. ويتعين تجنب تحول الموضوع إلى نزاع برلماني طويل الأمد يتسم بالتسويف والتصويت التخادمي، حيث أن مصلحة العراق كدولة وسيادته تستند إلى قراراته الوطنية والمستقلة.

يتطلب قرار انسحاب القوات الأمريكية من العراق المصادقة عليه من قبل الحكومة العراقية، وذلك يستدعي الحوار المستمر مع الجانب الأمريكي والتركيز على المصلحة الوطنية العراقية. يجب أن يكون الحوار والقرارات المتخذة موجهة نحو تحقيق الاستقلال الكامل للعراق وضمان سيادته وأمنه.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.