الزراعة تحقّق بنفوق ملايين الأسماك والبيئة تحذّر من كارثة وخبير لـ (الزمان):

إنخفاض منسوب دجلة ينذر بمشاكل صحية وعلى الجوار إطلاق حصة العراق

بغداد – ابتهال العربي

العمارة – علي قاسم الكعبي

اعرب مختصون في المجال البيئي ،عن مخاوفهم من زيادة المخاطر الصحية في العراق بعد انخفاض حاد بمنسوب مياه دجلة وبروز جزر وسط النهر. وقال الخبير البيئي عدنان الطائي لـ (الزمان) امس ان (انخفاض مناسيب مياه نهر دجلة ينذر بتفاقم المشاكل الصحية على السكان ،بسبب تزايد التراكيز الكيميائية والملحية ،ولاسيما الكبريتات التي ترتفع نسبتها نتيجة شح المياه وقلة الاطلاقات المائية من دول الجوار)، واضاف ان (الحكومة مطالبة بالتحرك على الجوار العراقي للدفاع عن الحقوق المائية قبل وقوع الكارثة)، مؤكدا ان (للمشكلة تداعيات كبيرة ستؤثر على تربية الحيوانات ، وكذلك عمليات نقل البضائع بين منطقة واخرى عبر النهرين). وشكلت دائرة البيطرة التابعة لوزارة الزراعة، لجنة للتحقيق في أسباب نفوق الأسماك بقضاء المجر في محافظة ميسان.وعزا مدير عام الدائرة ثامر حبيب  في تصريح امس (الأسباب الأولية لنفوق الأسماك في أحد المبازل بقضاء المجر الى قلَّة المياه وارتفاع نسبة الملوحة)، واشار الى (تشكيل لجنة لتقصي الحقائق من المستشفى البيطري في العمارة، وسيتم إعلان النتائج قريباً). وكشف ناشطون بيئيون ، في وقت سابق ، عن نفوق ملايين الاسماك في ناحية الخير التابعة لقضاء المجر. وقال الناشط البيئي احمد صالح نعمة في تصريح امس ان (الاسماك النافقة في مناطق الصيكل والصحين ومناطق اخرى ضمن ناحية الخير قد تجاوزت الملايين ،وتلك الثروات أهدرت بسبب ندرة المياه و التصاريف المائية التي تقلل من التراكيز الملحية في المياه التي تسببت بنفوق تلك الحيوانات)، بدوره ، قال صيادون ان (مشهد نفوق الاسماك مهول ولم يشهدونه من قبل ،والحادثة هذه تنذر بخطر)، واضافوا  (نحمل الجهات المعنية بملف المياه مسؤولية موت تلك الأسماك التي تعد مصدر معيشة لهم وعوائلهم). من جانبه ،قال قائممقام القضاء احمد عباس إن (الأجهزة الرقابية المختصة رصدت نفوق كميات كبيرة من الأسماك في القنوات الاروائية التابعة لنهر العز في قضاء المجر الكبير)، مبينا ان (هذا النفوق ليس بسبب الأمراض ،وإنما سببه نقص المياه بشكل كبير في المنطقة)، وتابع ان (القضاء والمناطق التابعة له يشهد تراجعاً مرعباً في الكميات المائية المجهزة له)، مؤكدا انه (لا زراعة خلال هذا الموسم بسبب عدم وجود المياه)، مبينا ان (المؤشرات تدل على ان الوضع في الايام المقبلة سيكون شحيح مائيا ونحذر من ظهور امراض خطرة ). وأرجعت مديرية الموارد المائية في المحافظة ،انحسار التصاريف المائية في مناطق الأهوار الشرقية إلى شح المياه.وقال مدير الدائرة علاء فيصل إنه (تمت السيطرة على مغذيات الأهوار ودعمها من خلال تصريف مياه الأمطار خلال المدة الماضية باتجاه الأهوار ،وهناك نواظم يمكن أن تسهم في الحفاظ على مناسيب المياه ونسب الإغمار فيه وتتعامل مع التصاريف المائية المطلقة باتجاه الأهوار وفق الخطط بالتزامن مع الشح المائي)، وتابع ان (المديرية تسعى لإيصال المياه لمحطات الإسالة في القرى والأرياف وتفرعات نهر دجلة وتضبط الاستهلاكات المائية وتعالج التجاوزات على الحصص المائية ومحطات الإسالة). وفي تطور ، وجَّهت وزارة البيئة، نداءً إلى وزارة الموارد المائية بزيادة الاطلاقات إلى الأهوار.وقالت الوزارة في بيان تلقته (الزمان) امس (نوجِّه نداءنا إلى الموارد المائية بزيادة الاطلاقات المائية للأهوار ،لاسيما هور الحويزة في ميسان)، وتابع ان (هذا الهور يعاني من كارثة بيئية بسبب الجفاف).

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.