البارزاني يدعو إلى وضع حد للإنتهاكات والمساعدة في نيل الحقوق

السوداني والحلبوسي يبحثان مع مفوّض أممي مصير المغيّبين والمناخ

بغداد – ندى شوكت

التقى رئيسا الوزراء محمد شياع السوداني والنواب محمد الحلبوسي ،مفوّض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان لدى جنيف فولكر تورك بحضور الممثلة الاممية جنين بلاسخارت. وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان (السوداني، ثمن خلال استقباله تورك والوفد المرافق له الذي يضم رئيس قسم آسيا والمحيط الهادي والشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المفوضية فرانسيسكو موتا والمتحدثة باسم المفوضية رافينا شامدساني، الزيارة التي عدّها رسالة دعم لكل العراقيين، وتشجيعاً على استمرار العمل في ضمان حقوق الإنسان، كونها تمثل أول زيارة لمفوض سامي لحقوق الإنسان إلى العراق)، واكد السوداني (موافقة مجلس الوزراء على مشروع قانون مكافحة الاختفاء القسري، وهو الآن في مجلس النواب لغرض التصويت عليه)،وأعرب عن (تقدير العراق لجهود المفوضية السامية في إدانتها الاعتداء المتكرر على حرمة المصحف الشريف، التي تتقاطع مع مفهوم حرية الرأي والتعبير، وهي شكل من أشكال التعدي وازرداء الأديان ومحاولة إثارة الفتنة)، وتابع ان (الحكومة حققت تقدماً كبيراً في مجال حقوق المرأة، سواء في البرلمان حيث تمثل ما نسبته 28  بالمئة، أو من خلال تسنمها 3 وزارات، واحدة منها سيادية). من جانبه، قال تورك إن (توقيت زيارته جاء في وقت حساس، كون العراق يعد أحد أكثر الدول تاثراً بالتغير المناخي من أجل المساعدة لمواجهة هذا التحدّي ضمن الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية)، مؤكداً أن (العراق بلد متنوع في مكوناته، وهذا عامل قوة له على مر التاريخ)، داعيا إلى (العمل على تعزيز الحوار الوطني والكشف عن المفقودين والمغيبين في كل الأزمات). بدوره ،اكد رئيس البرلمان، أهمية إكمال تشكيل مفوضية حقوق الإنسان.وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان (الحلبوسي التقى تورك ، وبحثا المواضيع المتعلقة بحقوق الإنسان والقوانين الموجودة والتي ستُعرض في مجلس النواب ،تتعلق بالاختفاء القسري وحرية التعبير عن الرأي وتنظيم عمل الإعلام، وأهمية  إكمال المجلس تشكيلَ مفوضية حقوق الإنسان، كما ناقشا أوضاع المفقودين والنازحين، وملفات تتعلق بالتغير المناخي، ودور المفوضية بالمساعدة في مواجهة هذه التحديات).

وفي اربيل ،ناقش رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور البارزاني، مع المفوض السامي الذي وصل بعد اختتام زيارته الى بغداد ، مبادئ حماية حقوق الإنسان.

وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان (البارزاني اوضح خلال الاجتماع أن شعب كردستان تعرّض وعلى مر التاريخ إلى مآسٍ عديدة من مجازر وإبادات جماعية وانتهاكات لحقوقه، وقد ضحى بالكثير من أجل نيل حقوقه المشروعة، لهذا فهو ينظر بعين الاعتبار لمبادئ حماية الحقوق وتعزيز قيم الحرية والديمقراطية)، داعيا الى (وضع حد للانتهاكات التي تمارس تجاه حقوق الشعب،كما نحث المجتمع الدولي على مساعدتنا من أجل نيل حقوقنا المشروعة، ومنع تكرار ارتكاب المجازر والإبادات الجماعية ضد كردستان)، وقدم البارزاني (نبذة عن الإصلاحات الشاملة التي شرعت بها التشكيلة الوزارية التاسعة ، ولاسيّما إقرارها واعتمادها للخطة الخمسية الهادفة لحماية حقوق الإنسان ومكافحة العنف والتطرّف، وعلى وجه التحديد مناهضة العنف ضد المرأة).

 من جانبه ،أعرب تورك عن (شكره وتقديره للجهات المعنية في حكومة كردستان على ما تقدمه من تعاون وتنسيق مع الأمم المتحدة، وبالأخص في ما يتعلق بمجال حماية حقوق الإنسان).

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.