السوداني يتلقّى إتصال رئيس الإمارات ويبحث مع رومانوسكي التكامل والشراكة

مطالبة أوربية بتكليف ممثل أكثر حيادية تضع مهمة بلاسخارت بالعراق على المحك

بغداد – ابتهال العربي

افادت مصادر دبلوماسية ، بانهاء تكليف ممثلة الامين العام للامم المتحدة جنين بلاسخارت من العراق بعد اتهامها بعدم تكريس جهودها من اجل حل الازمات وانما كانت جزء من المشاكل. ونقلت قناة (الشرقية نيوز) عن المصادر قولها انه (بعد5  سنوات من عمل بلاسخارت في العراق، قدمت دول الاتحاد الاوربي طلبا بإنهاء تكليفها وإعفائها من مهامها)، واضافوا ان (ممثل الأمين العام ينبغي أن يكرّس عمله من أجل حل الأزمات لا أن يكون جزء من المشاكل)، واشاروا الى (مطالبات الاوربي تلخصت بدعوة الامين العام للامم المتحدة لتكليف ممثل اكثر حيادية).  واثارت تحركات بلاسخارت ،سجالا بين اوساط المختصين بالشأن السياسي في البلاد وانتقادات من بعض الأطراف السياسية. واكدوا انها (اهملت الدور الأممي والمهام الملقاة على البعثة داخل العراق). وكان رئيس مركز التفكير السياسي في بغــــداد الخبير احسان الشمري، قد عد زيارة بلاسخارت الى طهران تؤسس لنهج خاطئ.

وقال الشمري لـ (الزمان) بطبعتها الدولية إن (زيارة بلاسخارت، هي الثانية التي تناقش فيها الملف العراقي في طهران)، مؤكدا ان (الزيارة تؤشر على عدة محاور، أبرزها مستويات التدخل الايراني بالشأن العراقي ما يدفع الممثلة الأممية، الى زيارة إيران لمناقشة العلاقة بين بغداد وطهران، على كل المستويات مع العلم انها لم تقم بزيارة اي من دول الجوار لمناقشة الملف العراقي). مؤكدا ان (الزيارة حتى وان كانت بعلم الحكومة، لكنها تبعث رسائل سلبية جدا على ان بعض الملفات العراقية الداخلية لا يمكن حلها الا من خلال البوابة الإيرانية، مما  يؤشر عجز الأمم المتحدة عن تقديم المساعدة للعراق الا عبر الحوار مع وزير الخارجية الإيراني)، واشار الى  ان (الزيارة تؤسس لنهج خاطئ من قبل البعثة الأممية، وكان من المفترض بإن تقدم المزيد من النصح الى الاطراف الخارجية بعدم التدخل في الشأن العراقي). كما طالب بعض السياسيين ،بلاسخارت القيام بمهامها داخل البلاد وأن تركز على الملفات الإنسانية والإغاثية التي تحتاج إلى دور أممي فعّال، بعد تناولها ملفات مختلفة تعكس تغييراً في أجندتها الدبلوماسية. في غضون ذلك ، إستقبل رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية لدى العراق آلينا رومانوسكي. وجرى خلال اللقاء (البحث في مجمل العلاقات الثنائية، وسبل تعزيز التعاون المشترك في المجالات الاقتصادية والتنموية في ظل اتفاقية الإطار الستراتيجي، وبما يعود بالنفع على مصالح البلدين)، وجدد السوداني (تأكيد مضيّ العراق بتنفيذ برامجه في الإصلاح على مختلف المستويات، والعمل على بناء الشراكات المثمرة مع الدول الصديقة والشقيقة)، مؤكدا (الحاجة لاستمرار الحوار بين العراق والولايات المتحدة لتنظيم العلاقة في مرحلة ما بعد الانتصار على داعش ، وعلى ضوء تطوّر قدرات القوات الأمنية المحلية)، من جانبها، اكدت رومانوسكي (حرص حكومتها على استمرار التعاون وتنمية المصالح المشتركة مع العراق، وأشادت بالجولة الأخيرة من الحوار الذي شهدته العاصمة الأمريكية واشنطن)، واشارت الى (استعداد بلادها لمواصلة الحوار البنّاء). كما بحث السوداني، مع رئيس دولة الإمارات محمد بن زايد ال نهيان ،العلاقات الثنائية بين البلدين وتعزيز التعاون المشترك. وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان (السوداني تلقى اتصالاً هاتفياً من ابن زايد ، بحثا خلاله العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل توطيدها، وكذلك مناقشة عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك)، واضاف ان (الاتصال شهد تأكيد أهمية تعزيز التعاون المشترك في مجالات عدة، والعمل على مواصلة بناء علاقات التكامل والشراكة عــلى مختلف المستويات، بما يحقق مصالح شعبي البلدين، ويعزز أمن المنطقة واستقرارها).

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.