الصحة تحقّق بمصرع طبيب والدفاع يوضّح ملابسات إعتداء إبن الخطيب

بغداد – ياسين ياس

العمارة – علي قاسم الكعبي

فتحت وزارة الصحة، تحقيقا بوفاة المقيم الدوري في مستشفى الصدر التعليمي بمحافظة ميسان حمزة كريم قاسم ، الذي لقى مصرعه في ظروف غامضه قرب قضاء الكحلاء التابع للمحافظة نفسها. وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان (الوزارة مستمرة بمتابعة التحقيقات بشأن وفاة المقيم الدوري من خلال التواصل مع الجهات الأمنية والصحية العدلية والقضائية المختصة)، مؤكدا (ضرورة تنفيذ كافّة الجهات المعنية واجباتها في حماية المؤسسات الصحية ومنتسبيها من مختلف التخصصات). بدورها ، أكدت دائرة صحة المحافظة ،متابعتها الإجراءات التحقيقية لكشف ملابسات الوفاة. وقال بيان تلقته (الزمان) إن (الطبيب المتوفي ،هو مقيم دوري في مستشفى الصدر التعليمي، وإنها وبالتنسيق مع نقابة أطباء ميسان تتابع مع الجهات القضائية والطبابة العدلية والجهات الأمنية في المحافظة ملابسات الحادث). من جانبها ،نظمت نقابة الاطباء في ميسان ،وقفة ،لاستنكار جريمة قتل الطبيب.وجدد الاطباء خلال الوقفة (دعواتهم للاسراع بتفعيل قانون حماية الاطباء). من جهته، طالب نقيب اطباء ميسان محمد الشيحاني (بتفعيل قانون حماية الملاكات الطبية)، مشيرا إلى ان (استهداف الملاكات الطبية مؤشر خطر ،ويجب توفير البيئة المناسبة للاطباء ،ولاسيما ان اغلب العاملين في ميسان هم من سكنة محافظات اخرى)، مؤكدا ان (تكرار حوادث الاعتداءات على الملاكات الطبية قد يتسبب بعزوف الاطباء عن العمل في ميسان). وكانت القوات الأمنية قد عثرت على جثمان الطبيب بالقرب من مستشفى الكحلاء وعليها أثار ضربات في الرآس.  فيما أعلنت وزارة الدفاع، التحقيق بالاعتداء الذي حصل في مستشفى أبن الخطيب ببغداد واتهم بها ضابط كبيرمنسوب للوزارة. وقال بيان تلقته (الزمان) امس انه (رداً على ما تم تناقله عبر مواقع التواصل الاجتماعي من مقطع فيديو لمشاجرة بين العائلة والملاك  الطبي بمستشفى ابن الخطيب، مدعية ان ذوي المتوفية قد تطاولوا على الملاك الطبي نتيجة رفضهم تسليم جثمانها)، ونقل البيان عن زوجة المتوفية القول انه (بعد وفاة زوجته التي حصلت نتيجة عدم وجود الكهرباء داخل الغرفة التي كانت ترقد فيها داخل المستشفى ،تم وضعها في غرفة اخرى لا تحتوي على تبريد وبعد الاتصال بمدير المستشفى جرى نقلها الى ردهة الرجال ،لكنها توفيت في اليوم التالي الذي نقلت فيه الى مستشفى ابن الزهر ليتم اتخاذ الإجراءات الطبية الخاصة بالتعفير من قبل اللجنة المختصة)، مؤكدا ان (أولاد المتوفية فوجئوا بقيام شخص ،الكشف عن الجثة والتقاط الصور لها دون ان يوضح من هو وما سبب القيام بهذا الاجراء، اذ طلب منه نجلها عدم التصوير ،لكنه رد بعبارات استفزازية وقام بالتهجم وبادر بتوجيه اللكمات والضربات دون بيان الاسباب، مما جعل الابن يدافع عن نفسه وهنا بدأ الشجار بينهما)، وتابع انه (ونتيجة لهذه الملابسات قدمت شكوى ضد المدعو أعلاه في محكمة استئناف بغداد الرصافة).

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.