تصدرت البانيا قائمة الدول الأكثر نموًا اقتصاديًا عالميًا خلال الفترة بين 2020 و2024، حيث سجلت نسبة نمو تبلغ 3.3٪. في المقابل، جاء العراق في المرتبة العاشرة كأحد البلدان الأكثر تراجعًا اقتصاديًا خلال نفس الفترة، حيث بلغت نسبة النمو السالبة للعراق 0.8٪. ويعزى سوء النمو في العراق وفي بلدان أخرى في أفريقيا والشرق الأوسط إلى تأثير جائحة كوفيد-19 والنزاعات الدائرة في تلك البلدان.

على صعيد الدول العربية، جاء العراق ثالث أسوأ دولة عربية بالنمو الاقتصادي خلال السنوات الخمس الماضية، بعد اليمن والسودان. وتصدر السودان قائمة هذه الدول كأسوأ بلد بالنمو الاقتصادي خلال الفترة المذكورة، حيث بلغت نسبة النمو السالبة فيها 5.6٪. من جهتها، تعاني البانيا من ضعف النمو الاقتصادي، حيث جاءت في المرتبة الأخيرة من حيث سوء النمو في قائمة الدول خلال الفترة نفسها، ولكنها حققت أعلى نسبة نمو اقتصادي على مستوى العالم.

وبهذه النتائج، تشير التقارير إلى أن العراق يعاني من ضعف في النمو الاقتصادي مقارنة بالبانيا والدول الأخرى التي تصنف كأكثر الدول تقدمًا اقتصاديًا. وتعتبر العوامل المؤثرة في النمو الاقتصادي متنوعة وتشمل التأثيرات السلبية للأوضاع السياسية والأمنية، بالإضافة إلى تداعيات جائحة كوفيد-19 والصراعات المستمرة في البلدان المتأثرة. يجب على الحكومات في الدول الأقل نموًا اتخاذ إجراءات فعالة لتعزيز الاقتصاد ودعم النمو الاقتصادي من خلال تنظيم السياسات الاقتصادية وتعزيز الظروف الاقتصادية الملائمة للاستثمار والنمو.

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.