أمانة بغداد تتخذ حلولاً لمعالجة نقص المياه في المناطق

الموارد تمضي بديمومة الواقع الإروائي والإعمار يدعو لفرض الجباية

بغداد – ابتهال العربي

باشرت وزارة الموارد المائية، بوضع خطط لتأهيل المشاريع الإروائية، خلال افتتاح الوزير، عون عبد الله ذياب، محطة ضخ السلامية في ناحية النمرود في محافظة نينوى. وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان (المشروع يسهم بإرواء 7 الاف دونم من الأراضي الزراعية في الناحية، عبر اربع محطات ضخ)، مبيناً ان (الوزارة تعمل على إعادة تأهيل المشاريع الإروائية في عموم المحافظات، لديمومة إيصال المياه الى المستحقين)، واشار الى ان (ملاكات الوزارة وضعت المعالجات لتحسين الواقع الإروائي). في السياق ذاته، وصفت الوزارة خططها الاخيرة بالرشيدة لمواجهة ازمة شح المياه.

ادارة المياه

لافتة الى اجراء تفاهمات تعزز التعاون في قضية اطلاق حصة العراق المائية. وذكر الوزير عون ذياب، في كلمته خلال المؤتمر الوطني لإدارة المياه الآمنة في العراق، ان (البلاد تواجه تحديات شح المياه للسنة الرابعة على التوالي جراء واقع التغير المناخي وقلة الواردات المائية التي تتحكم بها سياسة دول المنبع)، مبيناً ان (الوزارة تعمل على الصعيدين الداخلي والخارجي لمجابهة شح المياه، عبر وضع خطط رشيدة لإدارة المياه، والتنسيق مع جميع القطاعات والمؤسسات لضمان إيصال الحصص المائية الى جميع المستفيدين، لاسيما في ذنائب الأنهر والقنوات وخاصة في محافظات الجنوب)، واوضح ذياب ان (الوزارة ملتزمة بتوفير المياه الخام ذات النوعية الجيدة لدعم إسالات المياه في عموم العراق، الذي يعتمد على 70 بالمئة من الإيرادات المائية من خارج الحدود، داعياً المعنيين بالشأن المائي الى ترشيد استهلاك المياه واتخاذ الإجراءات بما ينسجم مع التكيف). من جانبه اكد وزير الإعمار والإسكان والبلديات، بنكين ريكاني، ان نسبة هدر المياه في العراق تصل الى نحو  60 بالمئة من الماء الصافي المنتج، جراء ضعف الشبكات والتجاوز عليها، مؤكداً ان الجباية ستؤمن الصيانة المستمرة وترشيد الاستهلاك. وذكر في كلمة له خلال مؤتمر صحفي ان (ازمة المياه في المنطقة والعالم اصبحت واضحة المعالم، لكن العراق تأثر تضرر من مخلفاتها بصورة كبيرة)، لافتاً الى ان (الوزارة لديها استراتيجية لاستثمار كل قطرة من المياه على سطح الأرض او في جوفها)، واوضح ريكاني ان (نسبة هدر المياه في العراق تصل الى نحو  60 بالمئة من الماء الصافي المنتج، بسبب شبكات المياه المتهالكة والتجاوز على هذه الشبكات، فضلاً عن عدم الجباية لتقنين استخدام المياه)، مبيناً ان (هناك مدناً كاملة الى الان مهددة بالانهيار بسبب التسريب الكثير للماء الذي يدفع من الشبكات، منها قضاء سامراء الذي يواجه مشكلة كبيرة بالتسريب، الى جانب محافظات اخرى)، واضاف ان (تصفية المياه تصل الى ضعفين او ثلاثة اضعاف عن المعدل العالمي لإستهلاك المياه، الامر الذي يحتاج تفعيل الجباية لتأمين المياه وترشيد الاستهلاك)، منوهاً الى ان (الوزارة اعتمدت استراتيجية جديدة تعتمد على الاستفادة من مياه الصرف الصحي، لإستخدام الماء من هذه الشبكات للأغراض الزراعية)، واكد ان (هذا نظام عالمي تستخدمه الكثير من الدول لتوفير كميات المياه واستعمالها في الزراعة)، مشيراً الى (تحرك الحكومة في التسريع من مشروع تحلية مياه البحر بالبصرة، متوقعاً انتاج مليون متر مكعب يومياً بالمرحلة الاولى، سيغطي جزءاً كبيراً من الحاجة).

مشاريع الماء

واوعز امين بغداد، عمار موسى، بتشغيل مشاريع الماء في العاصمة بكامل طاقاتها التصميمية بإنتاج اربعة ملايين متر مكعب يومياً، خلال الصيف الجاري. وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان (موسى اجرى زيارة ميدانية لمقر دائرة ماء بغداد، موجهاً بإتخاذ اجراءات عاجلة لمعالجة الشحة المائية في بعض المناطق والاحياء السكنية، بالتعاون مع وزارة الكهرباء لتأمين الطاقة الكهربائية لمشاريع الماء المستثناة من القطع المبرمج)، موضحاً ان (الامانة لديها تعاون مع وزارة الموارد، للحفاظ على مناسيب المياه وتشغيل محطات ومشاريع التصفية للعمل بكامل طاقتها التصميمية)، ولفت الى (تشغيل مشاريع انتاج الماء الصالح للشرب بكامل طاقتها القصوى لإنتاج اكثر من اربعة ملايين متر مكعب بالساعة)، وتابع ان (موسى وجه بتنفيذ حملات لإزالة التجاوزات على شبكة المياه، وايقاف الهدر والتجاوز على الخطوط الناقلة للمياه، وعمل دائرة ماء بغداد، على مدار يوم اليوم لإدارة مشاريع الماء وتشغيلها، بما يضمن توفير المياه للمواطنين خلال فصل الصيف).

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.