بدء التفويج العكسي للحجّاج بمشاركة طائرات حديثة

بغداد – إبتهال العربي

إستنفرت وزارة النقل طائراتها بضمنها الحديثة، في التفويج العكسي للحجّاج العراقيين من مطارات السعودية، حسب توجيهات وزير النقل رزاق محيبس السعداوي. وقال بيان امس ان (خطة النقل العكسي للحجاج تبدأ اليوم الاثنين، بمشاركة الطائرات الحديثة من بينها طائرات الاحلام التي تسلمتها الوزارة مؤخراً في رحلات عودة الحجاج)، مبيناً ان (الوزارة استكملت جميع الإستعدادات الخاصة بالتفويج العكسي من مطارات المملكة العربية السعودية الى المطارات العراقية، وسيشهد اليوم إنطلاق أولى رحلات الناقل الوطني، لإعادة حجاج بيت الله الحرام الى ارض الوطن)، ولفت الى (وضع خطة متكاملة بالتنسيق مع الهيئة العليا للحج والعمرة، والجانب السعودي، والجهات الساندة الأخرى، لتسهيل الاجراءات المتعلقة بالتفويج العكسي، حسب مواعيد الرحلات، فضلاً عن إستنفار جميع الإمكانات الفنية واللوجستية في المحطات الداخلية والخارجية كافة). ونقل التكسي النهري، خلال ايام العيد الاربعة الماضية، الاف المواطنين، واوصلهم الى ضالتهم على ضفاف نهر دجلة مجاناً، في عملية هي الاولى منذ الشروع بالمشروع. وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان (السعداوي زار مرسى الكاظمية، في اطار متابعة استعدادات الوزارة لإفتتاح مشروع التكسي النهري، في نهاية شهر حزيران الماضي)، واشار الى ان (التنقل في التكسي كان مجاناً خلال ايام العيد)، مؤكداً ان (المشروع سيتم تطبيقه في المحافظات لإدخال هذه الخدمة للمواطنين، وزيادة الموارد الاقتصادية للدولة، ودعم قطاع السياحة، وتخفيف الازدحامات المرورية خصوصاً في بغداد). من جهته اعلن محافظ بغداد، محمد جابر العطا، المباشرة بتأهيل طريق الزائرين من العاصمة الى كربلاء. وذكر بيان امس ان (الطريق يأتي ضمن خطة واستراتيجية لفتح الطرق وتطوير المداخل التي وجّه بإنجازها رئيس الوزراء محمد السوداني، وتنفيذ جميع المشاريع التي تساعد على فك الاختناقات المرورية)، لافتاً الى ان (الطريق يبدأ من شارع بغداد الحلة الرئيسي لغاية جسر الفاضلية في ناحية اللطيفية، بطول 25  كيلومتراً)، واوضح العطا ان (مهمة تنفيذ الطريق تم احالتها الى جهات حكومية عدة، لأهمية الطريق الذي يمر به الزائرين المتوجهين الى مدينة كربلاء، وباشرت المحافظة بتنفيذ المشروع ضمن المقطع المخصص لها وانجازه قبل الاربعينية).

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.