بغداد ولندن تبحثان خطوات الحكومة في مجال الإصلاح الإقتصادي

بغداد – ندى شوكت

بحث رئيس الوزراء محمد شياع السوداني ، مع السفير البريطاني لدى العراق  ستيفن هيتشن، خطوات الحكومة في مجال الاصلاح الاقتصادي. وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان (اللقاء بحث مجمل العلاقات العامة بين البلدين الصديقين، وأبرز السبل لتطويرها في مختلف المجالات، بما يخدم مصلحة الشعبين العراقي والبريطاني)، واكد السوداني (سعي العراق نحو الانفتاح على التعاون والشراكة الاقتصادية، مع جميع الدول الشقيقة والصديقة، ودعمه جهود الاستقرار والتنمية في المنطقة). من جانبه ،رحب هيتشن (بخطوات الحكومة العراقية في مجال الإصلاح الاقتصادي)، مثمناً (جهود العراق وانعكاساتها الإيجابية على المنطقة وما تواجهه من تحديات). وأكد السوداني، في وقت سابق، عدم التفريط باي خطة تمكن الشباب من بلورة افكارهم في مشاريع منتجة بالقطاع الخاص.وقال خلال المؤتمر الوطني لحوار الشباب ان (العراق يصنف من بينِ الدول الشابة في العالم، إذ تشيرُ الإحصائيات إلى أنَّ أكثر من ستين بالمئة من الشعب هم دون الخمسة والعشرين عاماً، بما يجعلهُ واحداً من أكثرِ الشعوب شباباً، وهذا بلا شك، يدفعُنا لأنْ نطمئنَّ على مستقبلنا الذي سيكونُ بين أيديكم)، واشار الى ان (البلدَ كان يفتقد للبرامج الحقيقية الناضجة وواضحةِ الأهداف في توظيف طاقات الشباب بالاتجاه الصحيح، بل أكثر من هذا، فإن شبابنا تعرضوا لظلم كبيرٍ لم يتعرض له غيرهم)، واشار الى ان (الدولة غادرت النمط العدائي الذي سارت عليهِ سابقا، ومع الانفتاحِ على العالم، ظلتِ الفلسفةُ الإداريةُ التقليديةُ الموروثة من الأنظمةِ السابقة هي المتحكمةُ بالخطط العامة ، إذ كانت هذه الفلسفةُ تقوم على فكرة التوظيف الحكومي، وتتجاهل التثقيف والتشجيع على العملِ في القطاع الخاصِ الذي يمثلُ في جميعَ البلدانِ المتقدمةِ ،الركن الأساس في إدارةِ الاقتصاد)، مؤكدا ان (الدول التي تعتمد على النمطِ الاقتصادي الأحادي سيكونُ مصيرُها الفشل، وتبقى رهينةً بيد تقلبات السوق الذي تعتمد عليه في سلعتها الأحادية)، ومضى الى القول ان (الحكومة وضعت نصب عينها، النهوض بالقطاع الخاص لتوفر له كل سبلِ النجاح، فضلاً عن إقرارِ قانون الضمان الاجتماعي الذي ساوى في التعاملِ بين العاملين في القطاعِ الخاصِ والقطاعِ الحكومي، إضافة إلى أطلاق العديدَ من المبادرات الخاصةِ بالشبابِ من أجلِ دفعهم للدخولِ كمستثمرينَ ومبتكرين للأفكار، ومنها مبادرةُ ريادة التي وصلت إلى مراحلَ متقدمةٍ في التسجيلِ عليها، من قبلِ شبابِنا الواعدين والتدريب، فضلاً عن رفع رؤوس أموالِ المصارف الخاصة بالمشروعات المدرة)، وخاطب السوداني الشباب قائلا (ننتظرُ منكم أن تتقدموا نحو هذه الفرصِ المهمة، وأن تتكاتفوا بما تمتلكونهُ من روحٍ وطنية لتستثمرونها حتى تكونَ طاقتكم الخلاقة في بناءِ البلاد، فأنتمُ العنصر الأساس الذي نعتمد عليهِ في بناء مستقبلنا، لأنكم ستحملون الراية لقيادة البلد سياسياً واقتصادياً، وإننا لن نفرط بأي برنامجَ لتمكينِكم، وهذا ما وضعنا له الكثير من الأساساتِ في البرنامجِ الحكومي، الذي يمثل الشباب، ورعايتهم فيه من أهم الأولوياتً).

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.