كشف عضو في لجنة النزاهة النيابية في العراق عن فشل مهمة لجنة مشكلة لمتابعة ملفات الفساد في الموانئ. وأكد العضو أن اللجنة النزاهة النيابية تتبنى أغلب ملفات الفساد من خلال هيأة النزاهة، وبالتالي لا يتم التعامل مع جميع الملفات بنفس الطريقة، مما يؤدي إلى عدم تحقيق النجاح في التحقيقات. وأشار العضو إلى أن هناك تقصيرا في تبني اللجنة المشكلة لملفات الفساد في الموانئ العراقية، وأنها لم تحقق النجاح بسبب وضع عقبات أمام عملها، مما ينذر بإلغائها نتيجة للضغوط السياسية.

وأوضح العضو أن هناك اعتبارات سياسية تؤثر على عمل اللجان المكلفة بمتابعة ملفات الفساد في العراق، مما يضع صعوبات كبيرة أمام عملها ويمنعها من تحقيق النجاح في التحقيقات. وفي هذا السياق، تم التشكيك في قدرة اللجنة على مواجهة التحديات المرتبطة بالفساد في الموانئ، مما يعرضها للإلغاء بسبب عجزها عن القيام بدورها بشكل فعال. وبالتالي، يجب التصدي للعقبات التي تواجه اللجان النزاهة وضمان وجود بيئة مناسبة لتحقيق العدالة ومحاربة الفساد في العراق.

واختتم العضو بالتأكيد على أن هناك ضغوطات سياسية تهدد بإلغاء اللجان المعنية بمكافحة الفساد في العراق، وأن التأخر في متابعة ملفات الفساد في الموانئ يعود إلى عدم تكامل الجهود بين الهيئات المعنية ووجود تقصير في التنسيق بين اللجان المختلفة. وفي هذا السياق، ينبغي على الحكومة اتخاذ إجراءات عاجلة لتعزيز الشفافية وتحقيق العدالة في التحقيقات بشأن ملفات الفساد، لضمان تحقيق النجاح والعدالة في محاربة الفساد في العراق.

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.