توقّعات بزيادة الإنتاج الزراعي عبر تشغيل منظومات وطنية ومستوردة

توزيع الحصة الغذائية السابعة قبل الأربعينية

بغداد – قصي منذر

تمكنت وزارة التجارة، من رفع انتاجية الحنطة، وزيادة الحصص الغذائية المسوقة للعام الجاري، بمشاركة ثلاثة عوامل اسهمت في انجاح الموسم التسويقي للمحصول وتحقيق الاكتفاء الذاتي، لافتة الى اطلاق الحصة السابعة من السلة الغذائية، قبل الاربعينية. وقال مدير الشركة العامة لتجارة الحبوب في الوزارة، حيدر الكرعاوي، في تصريح تابعته (الزمان) امس ان (هناك ثلاثة عوامل مهمة اثرت على الزيادة في حجم الحنطة المسوقة لهذا العام، تتعلق بدعم الفلاحين مالياً عبر تسليمهم مستحقاتهم دون تأخير حسب التوجيهات الحكومية).

حنطة مسوقة

مبيناً ان (جم الحنطة المسوقة خلال العام الجاري تجاوز خمسة ملايين طن)، واوضح الكرعاوي ان (العامل الثاني تمثل بحل مشكلة وقوف طوابير المزارعين على اجرة الشاحنة 300 ألف دينار يضاف لها 100 ألف دينار مقابل كل يوم تأخير، لتصل الكلفة الى مليوني دينار، وكذلك عمل الوزارة على تسهيل المواصفات لتسلم الحنطة المخصبة وغير المخصبة بكميات كبيرة)، مشيراً الى ان (الأمطار كان لها دوراً كبيراً في توفير الريّات وزيادة كمية المحصول الذي وصل الى خمسة ملايين و194 ألف طن، الذي غطى حاجة العراق البالغة اربعة ملايين و600 ألف طن، فضلاً عن توفير كميات من الحنطة الأسترالية نحو 250 ألف طن تم شراؤها قبل الموسم التسويقي)، وبشأن السلة الغذائية، ذكر ان (الوزارة مقبلة على توزيع الحصة السابعة من السلة الغذائية قبل زيارة الاربعينية)، منوهاً الى ان (الشركة تعمل على زيادة المواد الغذائية في منافذ التوزيع الموجودة ببغداد والمحافظات، لتوفيرها في السوق بأسعار مناسبة).

ووقعت الأسواق المركزية في الوزارة، مع وزارة التربية، على طبع احد مناهج الصف الرابع الابتدائي للعام الدراسي الجاري. وقال بيان امس ان (الشركة العامة للأسواق المركزية وقعت عقداً مع التربية، لطبع 600 الف نسخة لجميع المدارس خلال نصف شهر، لأحد مناهج الرابع الابتدائي)، لافتاً الى (حداثة الطبع بالاجهزة والآلات المتطورة المتميزة بالسرعة والكفاءة والجودة العالية في الاواق المركزية). في غضون ذلك، توقعت وزارة الزراعة، زيادة في الإنتاج الغذائي خلال هذا العام والعامين المقبلين بفضل خطة الدعم الحكومي التي تضمنتها الموازنة الثلاثية، مشيرة الى خطط لإعتماد طريقة الزراعة المحمية للمحاصيل الصيفية والشتوية لضمان زيادة الإنتاج بإعتماد طرق حديثة.

شح المياه

وقال وكيل وزارة الوزارة، مهدي الجبوري، في تصريح امس ان (الوزارة وضعت سياسة لمواجهة شح المياه والتغيرات المناخية والتوسع في استخدام تقنيات الري الحديث الثابتة والمحورية عبر مشروعها بالتعاقد مع وزارة الصناعة لتجهيز المنظومات)، مبيناً ان (المشروع تضمن توقيع عقد اخر مع شركة باور النمساوية لتجهيز المرشات المحورية التي ستوزع عن طريق القرعة في جميع مديريات الزراعة بالمحافظات بين المزارعين المستفيدين).

واضاف ان (سياسة الوزارة تتضمن استمرار التعاقدات مع الانتاج الوطني والشركات العالمية لتوريد منظومات الري الحديث، واستخدام التقنيات البادرة المسمدة والتسوية الليزرية في ترشيد استخدام المياه وتقليل الهدر، فضلاً عن الاستعانة بالبذور التي تناسب اجواء العراق)، لافتاً الى ان (ضرورة تشجيع الفلاحين في نظام الزراعة المحمية لمحاصيل الخضر الصيفية والشتوية لزيادة إنتاجيتها عبر طرق الري الحديث)، وفي المجال الحيواني، اوضح الجبوري ان (هناك حملات مستمرة من قبل دائرتي البيطرة والثروة الحيوانية في إجراء حملات التلقيح المجانية، وتقديم الأعلاف لمربي الحيوانات خلال الايام المقبلة كدفعة جديدة عن طريق مديريات الزراعة في المحافظات)، مؤكداً ان (القطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني شهد ارتفاعاً في مؤشراته للعام الجاري، مقارنة بالاعوام الماضية، بفضل الدعم وتحدي الصعوبات وتسهيل قضايا الفلاحين)، وتابع ان (موسم الأمطار اسهم بتعزيز الاكتفاء الذاتي لاسيـــــما  محصول الحنطة).

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.