وقال محافظ ذي قار محمد هادي الغزي في بيان تلقته (المدى) ان “الحكومة المحلية تؤكد تأمين كل المتطلبات الخدمية والامنية والصحية لإحياء شعائر عاشوراء في عموم مدن المحافظة”.

وتابع الغزي، أن “ذلك بما يليق بهذه المناسبة العظيمة ويلبي متطلبات المواكب والمجالس الحسينية”.

وأشار، إلى “حرص المؤسسات الحكومية على تأمين الظروف الامنية المناسبة وتوفير الخدمات المطلوبة لعمل المواكب الحسينية والمعزين ضمن خطة امنية وخدمية محكمة طيلة ايام الشعائر الحسينية في الشهر الحرام”.

ومن جانبه اعلن قائد شرطة ذي قار اللواء مكي شناع الخيكاني نجاح الخطة الامنية من منصة عزاء اقيمت في ساحة الحبوبي وسط الناصرية.

وقال الخيكاني، ان “قيادة الشرطة تعلن نجاح الخطة الأمنية الخاصة بالأيام العشرة الاولى من محرم الحرام ونقدم الشكر لأهالي ذي قار كونهم العامل الاول في نجاح الخطة التي سارت بسلاسة ومرونة بفضل تعاونهم”.

ولفت، إلى أن “الخطة شاركت فيها قوات ووكالات امنية والدفاع المدني والمرور والاستخبارات والامن الوطني وغيرها من القوات الداعمة والساندة”.

ونوه الخيكاني، إلى أن “القوات والاجهزة الامنية واصلت الليل بالنهار لتنفيذ مفردات الخطة الامنية المقررة “، معربا عن امتنانه لـ”جميع القوات الامنية والدوائر الحكومية الساندة وهيئة المواكب ووسائل الاعلام ومنظمات المجتمع المدني”. ومن جانبها اعلنت دائرة صحة ذي قار في بيان تابعته (المدى) انه “تنفيذا لتوجيهات وزير الصحة صالح مهدي الحسناوي وضمن اولويات البرنامج الحكومي لتعزيز الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين تابع مدير عام دائرة صحة ذي قار الدكتور راشد نجم الخالدي خطة الاسناد الطبي الخاصة بشهر محرم الحرام متفقدا المفارز الطبية المنتشرة في ساحة الحبوبي وسط الناصرية”.

وأضاف البيان، أن “المفارز الطبية تقدم الخدمات العلاجية لجموع المعزين بذكرى فاجعة عاشوراء الاليمة ذكرى استشهاد الامام الحسين عليه السلام”.

ونقل البيان عن مدير عام الصحة القول، إن “خطة متكاملة تم إعدادها تتضمن نصب مفارز طبية في الاماكن الخاصة بإقامة مجالس العزاء الحسيني فضلا عن نشر سيارات اسعاف وتهيئة ردهات الطوارئ وصالات العمليات وتعزيز رصيد كافي من قناني الدم في المستشفيات تحسبا لأية حالة طارئة”.

وكانت الحكومة المحلية قد اعلنت قبيل حلول الاول من محرم الحرام الاربعاء (19 تموز 2023) عن استنفار جميع الدوائر الخدمية كالبلدية والماء والمجاري والدوائر الساندة الاخرى فضلاً عن الدوائر الامنية والصحية لتقديم خدماتها للمشاركين بإحياء الشعائر الحسينية.

أحيى الملايين، السبت، مراسيم زيارة العاشر من محرم الحرام، فيما أعلنت وزارة الداخلية نجاح الخطة الأمنية الخاصة بالزيارة.

وتوافد الملايين مشياً على الاقدام من داخل العراق وخارجه، إلى مدينة كربلاء لإحياء زيارة العاشر من محرم الحرام، ذكرى استشهاد الإمام الحسين (عليه السلام). وذكر بيان لوزارة الداخلية، أن “وزير الداخلية، رئيس اللجنة الأمنية العليا لتأمين زيارة العاشر من محرم الحرام، عبد الأمير الشمري، يعلن نجاح الخطة الخاصة بهذه المناسبة الخالدة”.

إلى ذلك، ذكرت قيادة عمليات بغداد في بيان لها تلقته (المدى)، أنها “تعلن نجاح خطتها المعدة لتأمين الحماية للهيئات والمواكب الحسينية الثابتة منها والمتحركة المعزية بذكرى استشهاد الإمام الحسين عليه السلام”.

وقال قائد عمليات بغداد، الفريق الركن أحمد سليم، بحسب البيان، إن “خطة عاشوراء سارت وفقاً لما مرسوم لها لهذا العام، وهي الأولى من نوعها منذ (20) سنة”.

وتابع سليم، أن “الخطة لم تشهد قطع أي طريق خلال مراسيم إحياء الذكرى، وتميزت بدور كبير للأجهزة الأمنية تخللها جهد استخباري عالي المستوى، مع مراقبة القواطع بالكاميرات الحرارية وعلى مدار الساعة”.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.