ورصدت (المدى) ثلاث حالات تجاوز على الموظفين والمؤسسات الحكومية خلال الايام العشرة الاولى من الشهر الجاري اذ جرى اقتحام مسلح لمستشفى الشطرة العام ودهس شرطي مرور في الناصرية والاعتداء على طبيب في قضاء الدواية.

حيث افاد مصدر امني بتعرض مستشفى الشطرة العام لهجوم مسلح شمالي المحافظة. واوضح ان “مجهولين اقتحموا احد المراكز الطبية بقضاء الشطرة (45 كم شمال الناصرية) وفتحوا النيران داخل المركز، دون تسجيل اصابات بشرية”.

وبين المصدر، أن “الجناة لاذوا بالفرار إلى جهة مجهولة، من دون ان يكشف عن دوافع الاقتحام المسلح”.

وفي غضون ذلك اعلنت وكالة الاستخبارات في ذي قار في (الاول من اب الجاري) عن القبض على منفذي الهجوم.

وأكدت في بيان تابعته (المدى)، “القبض على شخصين قاما باقتحام مستشفى في قضاء الشطرة وترويع المرضى والمراجعين من خلال استخدام اسلحة رشاشة واطلاق النار في اروقة المستشفى”، متابعاً أن “عملية القبض تمت بأقل من 24 ساعة من وقوع الحادث”. وكشف البيان عن ان “عملية القاء القبض جاءت بكمين محكم بعد ملاحقة المنفذين، وقد اعترفوا صراحة بارتكاب الجريمة واحيلوا للجهات المختصة لتقديمهم إلى القضاء”.

وفي حادث اخر اعلنت قيادة شرطة ذي قار في (السادس من اب) عن اعتقال شخص متورط بالاعتداء على طبيب في مستشفى الدواية (60 كم شمال شرق الناصرية)”.

واوضحت القيادة في بيان لها، ان “مفارز الشرطة تلقت بلاغاً بوقوع اعتداء على طبيب بمستشفى الدواية، على الفور توجهت قوة من المركز لمحل الحادث”.

وتابع البيان، أن “القوة القت القبض على المتهم واعترف بقيامه بالاعتداء على الطبيب أثناء تأدية الواجب “.

وأشار، إلى “تدوين أقوال الطبيب بصفة مشتكي وعرض الموضوع على قاضي التحقيق الخفر وقرر توقيف المتهم وفق المادة 5 من قانون حماية الأطباء”.

وازاء ذلك طالبت دائرة صحة ذي قار بتوفير الحماية اللازمة للمؤسسات الصحية ومنتسبيها وقال مدير عام دائرة صحة ذي قار راشد نجم الخالدي خلال لقائه بقائد شرطة ذي قار اللواء مكي شناع الخيكاني ان “دائرة صحة ذي قار تدين حوادث الاعتداء على ملاكاتها الطبية من قبل بعض المراجعين”، معربا عن اسفه لتكرار “حوادث الاعتداء التي طالت الملاكات الطبية اثناء تأدية الواجب الانساني”.

وبدوره تعهد قائد شرطة ذي قار بـ “تكثيف الحماية للمؤسسات الصحية للحد من تلك الاعتداءات”، وقال “سيتم اتخاذ كافة الإجراءات الامنية والقانونية اللازمة والرادعة لكل من تسول له نفسه الاعتداء على الملاكات الطبية والصحية والادارية او على المؤسسات الحكومية”.

ومن جانب اخر اكدت مديرية مرور ذي قار في (العاشر من اب) دهس احد منتسبيها اثناء قيامه بتنظيم حركة سير المرور، مؤكدة ضبط العجلة التي تسببت بالحادث بعد هروب سائقها الى جهة مجهولة.

وقال مسؤول اعلام مرور ذي قار مؤيد حميد ان “مفارز المديرية تمكنت من ضبط العجلة التي دهست احد منتسبيها اثناء واجبه في غضون 24 ساعة”.

وافاد حميد، بان “مفارز مرور قاطع البلدة تمكنت من ضبط عجلة نوع كيا حمل دهست احد المنتسبين اثناء تنظيم حركة المرور”.

وأشار، إلى أن “سائق العجلة لاذ بالفرار بعد الحادث وانه تم ايداع العجلة في الحجز لدى مركز الشرطة”.

وكانت مديرية بلدية الناصرية قد اشارت في (التاسع من تموز) المنصرم الى تعرض أحد منتسبيها الى الطعن بالآلات الحادة، واوضحت ان “أحد موظفي شعبة الأملاك في بلدية الناصرية تعرض إلى عدة طعنات على يد مجموعة من الأشخاص أثناء الدوام الرسمي”، مشيرا الى هروب الجناة وفتح تحقيق بالحادث.

فيما تعرض أحد المسؤولين في مديرية بلدية الناصرية للاعتداء في منتصف نيسان الماضي عند الشروع بحملة لرفع تجاوزات اصحاب البسطات والباعة المتجولين في صوب الشامية أحد ضواحي مدينة الناصرية، وهو ما كشف عن جانب من التحديات التي تواجه الحملات في هذا المجال.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.