مسيحيو العراق يعدون حرق المصحف تصرفاً غير مسؤول ويحض على الكراهية
بغداد – الزمان
أعربت كنيسة المشرق الآشورية، عن إدانتها لحرق القرآن الكريم في العاصمة السويدية ستوكهولم، فيما وصفته بالعمل المشين. وقالت في بيان تلقته (الزمان) ،(تداولت وسائل الإعلام قيام أحد المُلحدين، من أصول عراقيّة، بحرق القرآن الكريم، في العاصمة السّويديّة ستوكهولم، وبالتّأكيد إنّه عمل فردي لا يعكس موقف المسيحيّة ككل، ولا موقف أي كنيسة مسيحيّة)، واشار الى ان (كنيسة المشرق الآشورية في العراق والعالم تُدين هذا العمل المشين بأشدّ العبارات، لأنّه يدلّ على خطأ جسيم للمسؤوليّة الفرديّة لكل إنسان في احترام كرامة الآخرين ومعتقداتهم وإيمانهم)، مؤكدا ان (ارتكاب أفعال إهانة، بأي شكل من الأشكال، ضد عقيدة الأديان الأخرى هو عمل غير مسؤول يهدف إلى بثّ ونشر خطاب الكراهيّة، في وقت نحن مدعوون جميعاً لكي نكون بناة جسور، وأن نوطّد أواصر المحبّة والتّسامح والاحترام، لأن هذا هو الأساس الذي يمكن أن يبنى عليه عالم متحضر، حيث معيار الأدب فيه هو احترام بعضنا البعض، بغضّ النّظر عن إيماننا)، مبينا ان (الكنيسة التي تأسّست على تعاليم السيّد المسيح والكتاب المُقدّس، ترفض ، كما رفضت دائماً، جميع الأفعال وردود الأفعال الّتي تهدف إلى الإساءة إلى ما هو مقدّس ودور العبادة ومؤمني الدّيانات الأخرى، بأي شكل من الأشكال وفي أي وقت ومن قبل أي جهة أو أفراد)، داعيا القادة الروحيين والدينيين من جميع الأديان إلى (تحذير أتباعهم من الانخراط في أي أعمال من هذا القبيل تنطوي على التعصّب الدّيني وعدم التّسامح)، وطالب البيان حكومات الدول بـ(عدم السّماح بهذه الأعمال التي تُرتكب باسم الحريّة الشّخصيّة)، وتابع (لكل نوع من الحريّة حدود، وأهمها احترام كرامة الآخرين ومقدّساتهم،وهذا ما يُعلّمنا إيّاه الكتاب المُقدّس: كونوا لطفاء بعضكم نحو بعض). وطالب نواب المكون المسيحي في العراق ، البرلمان السويدي من خلال اتصالات مكثفة الى اتخاذ موقف رافض لهذا التصرف المشين بالاعتداء السافر على مشاعر وعقائد الملايين من المسلمين. وقالوا في بيان انه (لا بد من التمييز بين حرية الرأي وبين الاساءة للاديان وعقائد الناس، وسنلاحق كل الجهات الداعمة لهذا السلوك المشين قضائياً ،وان الشخص المسيء لا ينتمي لاي جهة سياسية).ورفعت حركة بابليون دعوى قضائية ضد المتطرف الذي اقدم على حرق القرآن. وقال النائب عن الحركة دريد جميل انه (تم اصدار امر قبض بحق حارق القران الكريم ،وتم ابلاغ السفارة السويدية وطالبناهم باتخاذ اجراءات استباقية لمنع ما حصل ). ودان الممثل السامي لتحالف الأمم المتحدة للحضارات، ميغيل أنخيل موراتينوس، بشكل قاطع العمل الدنيء المتمثل في حرق المصحف. وشدد في بيان على (أهمية الحفاظ على حرية التعبير باعتبارها حقا أساسيا من حقوق الإنسان)، واشار الى ان (حرق مصاحف القرآن الكريم، عمل مسيء ومهين لأتباع الإسلام ولا ينبغي الخلط بينه وبين حرية التعبير)، مبينا ان (ممارسة حرية التعبير تحمل في طياتها واجبات ومسؤوليات)، وأعرب عن قلقه (العميق إزاء ارتفاع عدد حالات التمييز والتعصب والعنف بشكل عام، بغض النظر عن الجهات الفاعلة، خاصة تلك الموجهة ضد أتباع العديد من الأديان والمجتمعات في مختلف أنحاء العالم، بما في ذلك الحالات التي تدفعها الإسلاموفوبيا ومعاداة السامية وكراهية المسيحية والتحيزات ضد الأشخاص من الأديان أو المعتقدات الأخرى). وكان رئيس الاتحاد الوطني بافل الطالباني قد استنكر، حرق المصحف الشريف في السويد.وقال في تغريدة على تويتر (ندين بشدة حرق المصحف الشريف ونقف ضد كل محاولة من هذا القبيل).

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.