أشاد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي بالتضامن بين إيران والعراق في مواجهة إسرائيل، ووصف هذا التضامن بأنه إشارة إلى العلاقات الوثيقة بين البلدين. وأكد رئيسي على أهمية تعزيز هذه العلاقات وتطويرها بين طهران وبغداد، وأعرب عن أمله في تحقيق ذلك من خلال جهود كبار المسؤولين في البلدين. جاءت تصريحات رئيسي خلال اتصال هاتفي مع رئيس مجلس الوزراء العراقي، حيث قدم التعازي بشأن الهجوم على القنصلية الإيرانية في سوريا وشدد على أهمية التضامن ضد الأعمال الإرهابية التي تستهدف الدبلوماسيين والقنصليات.

أعرب الرئيس الإيراني عن شكره للحكومة العراقية على وقوفها إلى جانب إيران في هذا الوقت العصيب، واعتبر الهجوم على القنصلية الإيرانية بأنه انتهاك سافر لحصانة المواقع والدبلوماسيين، مؤكدا أن إسرائيل ستدفع ثمنًا باهظًا لأفعالها الإرهابية. وأشاد الرئيس رئيسي بالمواقف الحازمة والصلبة للحكومة العراقية في دعم الشعب الفلسطيني وضرورة تبني مثل هذه المواقف من قبل جميع الدول الإسلامية. وأشار إلى أهمية استمرار التضامن والتعاون بين إيران والعراق في مواجهة التحديات الإقليمية والدولية، وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

وأكد الرئيس رئيسي على ضرورة تكثيف التعاون الثنائي بين إيران والعراق بما يخدم مصلحة الشعبين ويعزز الاستقرار والأمن في المنطقة. وشدد على أهمية الوحدة الإسلامية وتوحيد الجهود لمواجهة التحديات المشتركة، معبرا عن أمله في عزيمة وإرادة قوية من كبار المسؤولين في البلدين لتعميق العلاقات وتعزيز التعاون في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية من أجل تعزيز الاستقرار والتنمية في المنطقة.

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.