شفق
نيوز/ أعلن رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، يوم الخميس، عن إدراج حزمة
مشاريع خدمية جديدة في ميسان ضمن موازنة 2023، وتعويضات مالية للمتضررين من السيول
خلال السنوات السابقة، فيما حصر المزايدة العلنية لسوق الصاغة في المحافظة
بالصابئة المندائيين للحدّ من هجرتهم.

وذكر
المكتب الإعلامي للسوداني في بيان ورد لوكالة شفق نيوز، أن الأخير ترأس اجتماعاً
مع مسؤولي الدوائر الخدمية في ميسان بحضور المحافظ علي دواي، وجرى خلال الاجتماع،
الوقوف على الواقع الخدمي في المحافظة بجميع أقضيتها ونواحيها، وأبرز العقبات التي
تواجه تنفيذ المشاريع وتلبية احتياجات أبناء المحافظة من الخدمات.

وأشاد
السوداني بالجهود المبذولة في المحافظة ودوائرها التنفيذية، مؤكداً أن ميسان
“ماضية بالاتجاه الصحيح في تنفيذ مشاريع البنى التحتية، وهي سباقة قياساً
بالمحافظات الأخرى، ومنها خدمات الصرف الصحي، التي وصلت إلى ما نسبته 99%، أو
100%، وهي نسبة غير موجودة في باقي المحافظات”.

وأشار
إلى أن الهدف من هذه الزيارة هو الاطلاع على واقع المحافظة في كل الملفات الخدمية
والمعيشية والاقتصادية والأمنية.

وقال
إن “المحافظات هي الذراع التنفيذي الثاني والمهم للحكومة، لذلك يجب التناغم
والعمل الصحيح في المحافظات واستثمار التخصيصات للتنفيذ بنفس اتجاه أولويات
الحكومة”، مؤكداً أنه سيبعث لاحقاً فريقاً حكومياً متخصصاً إلى محافظة ميسان
لمتابعة تنفيذ المشاريع التي جرى إطلاقها خلال هذه الزيارة.

وأعلن
خلال الاجتماع، عن حزمة مشاريع جديدة في المحافظة تم إدراجها ضمن موازنة 2023،
تضمنت تنفيذ مشروعي مستشفيين سعة 100 سرير في قضاء المجر الكبير وناحية علي
الشرقي، وتنفيذ مشروع محطة معالجة مياه للصرف الصحي في ميسان، وصرف تعويضات السيول
للسنوات السابقة البالغة 90 مليار دينار للمتضررين من أبناء المحافظة.

وأكد
تضمين موازنة العام الحالي إعداد التصاميم لمشروع مدينة جامعية متكاملة في
المحافظة، على أن تُنفذ هذه التصاميم من قبل شركات عالمية متخصصة، فضلاً عن
التوجيه بدراسة مشروع تنفيذ الطريق الحولي الجنوبي في المحافظة.

وشدد
رئيس مجلس الوزراء، على حصر المزايدة العلنية الخاصة بمحال سوق الصاغة العصري في
محافظة ميسان بمُمارسي المهنة من أبناء المكوّن الصابئي، وذلك لخصوصية هذه المهنة
وللحدّ من هجرة أبناء هذا المكون العراقي الأصيل.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.