شدد هادي العامري، رئيس تحالف نبني والأمين العام لمنظمة بدر، على ضرورة تحقيق المساواة بين الموظفين في عملية توزيع الرواتب، معبرًا عن استيائه من انسحاب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر من العملية السياسية. وأكد العامري أنه كان يجب على محكمة النظام الاتحادية اتخاذ إجراءات أكثر صرامة ضد رئيس حزب تقدم محمد الحلبوسي، بدلاً من الاعتماد على الإجراء الأسهل، وهذا قد يؤثر سلباً على مستقبله السياسي. كما أشار إلى أن النظام البرلماني يعتمد على التوافق وعلى القوى السياسية ورفض الرجوع إلى الديكتاتورية كوسيلة لحل الخلافات.

في سياق متصل، أعلن رئيس حكومة إقليم كوردستان، مسرور بارزاني، عن توصله إلى اتفاق مع الحكومة الاتحادية بشأن ملف رواتب موظفي الإقليم، وهذا يأتي بعد قرار المحكمة الاتحادية العليا بتوطين رواتب الموظفين والعاملين بالقطاع العام لدى المصارف الاتحادية، وذلك بإلزام رئيس مجلس الوزراء الاتحادي ورئيس حكومة إقليم كوردستان بهذا التوطين. وهذا الاتفاق يعتبر خطوة هامة نحو حل المشكلات المالية بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كوردستان.

من جهته، أكد العامري أن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر كان واضحًا منذ البداية بشأن قراره بالانسحاب من العملية السياسية إذا لم يتم التوافق على تشكيل الحكومة بشكل مشترك، ورفض المشاركة في الحكومة إلا إذا تم تحقيق شراكة حقيقية. وأشار العامري إلى أن النظام الديمقراطي يعتمد على توافق القوى السياسية ورفض أي محاولة للرجوع إلى الديكتاتورية كوسيلة لحل النزاعات السياسية.

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.