أكدت رئيسة بعثة “يونامي” لمساعدة العراق جينين بلاسخارت، اليوم الثلاثاء، ضرورة بدء العمل الحكومي لتحقيق “الإصلاحات الحقيقية” مع زيادة سكان العراق كل عام. كما دعت إلى إيجاد حل “أكثر ديمومة” لمسألة تمويل الرواتب بين بغداد واربيل، كما جددت ضرورة “كبح جماح الجهات المسلحة التي تعمل خارج سيطرة الدولة”. وقد أشارت إلى أن التشاحن مستمر بين بغداد وأربيل بشأن المسائل المالية والمتعلقة بالميزانية، وأن الناس هم من يعانون. وأشارت إلى أن تمويل شهر كانون الثاني هو موضع ترحيب، ولكن هناك حاجة ماسة إلى حل أكثر ديمومة.

وأشارت بلاسخارت إلى أن الحاجة إلى تقدم مستدام، نحو الإصلاح الحقيقي، وتحسين مستويات المعيشة لن تتراجع، حيث ينمو عدد سكان العراق كل عام، وبينما تحتفظ خطط الحكومة بالمفتاح لتلبية هذه الاحتياجات، فإن تحقيقها سيصبح أصعب مع مرور الأعوام. وجددت تأكيدها على “أهمية تهيئة بيئة مواتية، والحاجة الماسة إلى إيقاف الهجمات من داخل العراق أو خارجه”. وأشارت إلى أهمية كبح جماح الجهات المسلحة التي تعمل خارج سيطرة الدولة، وأهمية تقدير المخاطر الهائلة والعواقب المدمرة المحتملة لهذه الأعمال.

وأعلنت بلاسخارت أنها ستغادر منصبها في نهاية آيار، مؤكدة أن العراق بات جزءاً منها، وأنها تأمل في أن يتعرف الناس من جميع أنحاء العالم على جماله وتنوعه. كما أشارت إلى أن مشاركة العراق بمؤتمر الأطراف COP28 جلبت بعض الالتزامات الواعدة، وأضافت أن يجب أن يتحول التركيز الآن إلى تخفيف الآثار والتكيّف. وفي الختام، أشادت بلاسخارت بتضحيات وقوة العراقيين في بناء عراق مزدهر وديمقراطي وسلمي.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.