رفض تحالف القيادة الذي يضم حزبي (السيادة وتقدم) التوجهات التي تُعتبر ردة فعل على إخراج القوات الأمريكية من العراق. ويأتي ذلك بعدما اتهم نواب المكون السني والكوردي بالاعتراض على مقاطعة جلسة خاصة لمناقشة هذه القضية. وفي ذلك السياق، نفى النائب عن التحالف، نهال الشمري، هذه الاتهامات مؤكدًا أن الحجم الكبير للمقاطعين من نواب المكون السني والكوردي غير صحيح، وأن الأغلبية الحاكمة تريد حسم الملف عبر الحوار والتفاوض وليس بالتصعيد والمواقف السياسية والإعلامية.

كما قام أكثر من 100 عضو في مجلس النواب العراقي بتوقيع طلب تشريع قانون إخراج القوات الأجنبية من البلاد. يهدف هذا الطلب إلى عقد جلسة استثنائية لتشريع قانون إخراج القوات الأجنبية من العراق وتفعيل قرار البرلمان السابق. وكان مجلس النواب العراقي قد توقيع في 5 كانون الثاني 2020 على قرار بإخراج القوات الأجنبية من البلاد، بعد أيام من اغتيال الولايات المتحدة الأمريكية لنائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس وقائد قوة القدس في الحرس الثوري الايراني قاسم سليماني.

وتأتي هذه التطورات في سياق اغتيال الولايات المتحدة الأمريكية للقيادي البارز في كتائب حزب الله ابو باقر الساعدي. حيث شنت الولايات المتحدة الأمريكية قصفًا جويًا في منطقة المشتل شرقي العاصمة بغداد.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.