فشل مجلس محافظة ديالى الجديد في عقد أول جلسة له للمرة الثالثة على التوالي، وذلك بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني. تم تبليغ الأعضاء بضرورة الحضور وتوفرت استعدادات أمنية مكثفة ليلة الجلسة، ولكن فشلوا في تحقيق النصاب بوجود 6 أعضاء فقط من أصل 15. فُرضت إجراءات أمنية مشددة من قبل القوات الأمنية في محافظة ديالى قبل بدء الجلسة المقررة. وتعاني المحافظة من حالة انقسام غير مسبوقة بين فريقين، مما يجعل من الصعب إيجاد أغلبية لاستكمال اختيار رئيس المجلس.

وفي محاولة لحل الجدل، حاول الأمين العام لمنظمة بدر هادي العامري التوسط في الأزمة، ولكن دون جدوى. هذا يظهر التدخلات والضغوطات المستمرة من كتل سياسية في بغداد في شؤون مجلس محافظة ديالى. يعاني المجلس من صعوبة في تشكيل الحكومة المحلية بسبب الانقسام القائم، ولم يتمكن من اكتمال الجلسة الأولى بسبب عدم وجود توافقات قوية وصعوبة في تحقيق النصاب القانوني.

فشل مجلس محافظة ديالى في عقد أول جلسة له يوضح الفشل في تحقيق التوافقات وتجاوز الانقسامات بين الأعضاء. ورغم توفر الاستعدادات الأمنية المكثفة، لم يتمكن المجلس من تجاوز الصعوبات التي تواجهه. يبقى السؤال حول ما إذا كان سيتم حل الأزمة وتجاوز الانقسامات القائمة في المستقبل القريب.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © أخبار العراق اليوم. جميع حقوق النشر محفوظة.